عبدالسلام القيسي

عبدالسلام القيسي

تابعنى على

مع تمديد الهدنة ولكن...!

الأربعاء 01 يونيو 2022 الساعة 08:28 م

‏أنا مع تمديد الهدنة، ولكن هل نفذ الكهنوت بنداً واحداً منذ اتفاق ستوكهولم إلى هدنة الشهرين هذه؟

لماذا يتم التعامل مع المليشيات كطفل وحيد أبويه بدلال مفرط من قبل الأمم المتحدة والشرعية، ولماذا انقلبت الأمور وكان الأحرى تدليل الضحية وليس القاتل، ماذا يحدث؟

أنا مع تمديد الهدنة لو أن هناك منفذاً للسلام، مع المليشيات، ولكنها الجماعة منذ سنوات لم تلتزم بأي هدنة ولم توافق على بند واحد سوى بند النجاة من الهزائم كلما لاحت وتبادرت.!

*   *   *

منذ شهرين، منذ سريان الهدنة، سقط في تعز 71 مدنياً وعسكرياً بنيران وقصف المليشيات ناهيك عن الضحايا بكل المدن والجبهات المحررة.

ومنذ شهرين كسب الكهنوت من ميناء الحديدة 71 مليار (ريال).. وهذا يعني توافي الطرفين، فالموت بشريعة الأمم المتحدة كالحياة.

 ولهذا تثميناً للكهنوت على التزامه بالهدنة يجب تمديد الهدنة لنسقط ضحايا الهدنة، فالكهنوت عاقل وبريء ومسالم.

*   *   *

يتحدثون عن الهدنة والمليشيات تقصف اليوم مأرب وكلية الآداب في تعز وتعزز دفاعاتها وتحفر الخنادق في جبهة البرح وتهاجم هذه اللحظة مواقع الجيش في تعز.

‏سبق وأن رفض الحوثي تنفيذ أي بند، والبنود هذه في هدنة الشهرين، هي ذات بنود ستوكهولم، ونفذ الحوثي آنذاك ما يحميه في الحديدة.

 ولذا لو أن الحكومة وافقت على تمديد الهدنة فسيتحول الأمر برمته إلى ملهاة، فالمأساة لا تتكرر..

 بالدارج اليمني: من .... مرة الله لا رحمه ومن ...... مرتين الله يرحمه.

هذه جماعة حرب ودم يشبهون مصاصي الدماء ولزمة الليل، وهؤلاء لزمة الحرب وإن كان من شيء يحسب لهم كونهم جماعة حرب وبدون الحرب تتفتت الجماعة وتتلاشى.

طريقة وجود الكهنوت تحدثنا عن الحقيقة، هذه الجماعة لا يمكن أن تعيش دون حرب، لا يمكن، فهي لا تستطيع أن تمثل دور الشريك في السلم والحكم وستسقط عند أول اختبار لها وستعود الحرب إذا لم تكن الآن ولكن سنكون آنذاك وحدنا.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك