صالح أبو عوذل

صالح أبو عوذل

تابعنى على

الجنوب وحكومة "ريمي"

الأحد 23 يونيو 2019 الساعة 04:27 م

منذ أيام أتابع البعض من العاملين في حكومة "ريمي" وهم نازلين شتيمة في الجنوبيين الآخرين "ويتهمونهم بالخيانة والعمالة والعبودية"، وكل المصطلحات القبيحة، لا لشيء ولكن لتنفيذ مهمة أوكلت لهم، أن يقولوا كذا.

تجيء تسألهم: ما هو مشروعكم؟ يقولون لك: "نحن مع المارشال"، طيب هل المارشال هذا يحكم، يعني -مثلاً- هل يستطيع أن يصدر قرار تعيين في مأرب، مثل تعيين مدير شرطة أو أي شيء؟

طيب رئيس جمهورية ريمي "هل يستطيع أن يصدر توجيهاً في التحقيق بواحدة من قضايا الانتهاكات في مأرب"؟ لن يستطيع ولن يجرؤ على الاقتراب من مأرب أو معرفة من هو مدير الشرطة المحلية في مأرب.

حين بدأ الجنوب وقواته الباسلة معركة التصدي لمؤشرات عدوان شمالي ثالث "من مأرب"، خرج هؤلاء للقول "أنتم عبيد، أنتم خونة، أنتم عملاء"، خرج علي محسن الأحمر ليتوعد الجنوبيين من مأرب، فخرج هؤلاء فرحين بأن الأحمر يتصدى للعملاء الخونة بائعي الأوطان.

أحد هؤلاء الذين يقتاتون على الفتات من حكومة "ريمي"، شخص في منتصف الأربعينات من عمره، من المفترض يكون عاقلاً، لكنه طلع سخيف وأهبل ونازل تخوين في الكل.

يا حاج هؤلاء يقاتلون عشان يدافعون عن كرامتك، وكرامة من يدفعون لك الفتات لتخوين الناس، حين تم طرد هؤلاء من صنعاء، رفعوا شعار "إنهم جنوبيون مننا وفينا، مع أننا لم ننس بعد سبهم لأمهاتنا".

يبرر هؤلاء أن مشروع استقلال الجنوب مرفوض وأن المشروع الحالي هو "يمن اتحادي من إقليمين"، طيب إذا هو يمن اتحادي من إقليمين لماذا تتحكم مأرب (إقليم سبأ) في ثروات شبوة التابعة لإقليم حضرموت، بحسب مشروعكم؟!

وكيل محافظة حضرموت ابن حبريش "اغتيل والده في كمين نصبته له قوات عسكرية شمالية تابعة لعلي محسن الأحمر في واقعة اغتيال شهيرة"، اليوم ابن حبريش الابن جنَّد نفسه للعمل مع من قتل والده وضد أهله.
وكله عشان سواد عيون الأحمر يستمر في نهب حضرموت وقتل أهلها باسم تنظيم القاعدة.
في قباحة أكثر من كذا؟!