الموجز

فكري قاسمفكري قاسم

الله في القلب وليس في الـبـنـطـال؟!

مقالات

2020-03-31 23:02:16

كنت أستمع قبل شهرين تقريباً إلى برنامج وعظي من إذاعة يمن fm بعد صلاة الجمعة، كان "الفقيه" في البرنامج يرد على أسئلة المتصلين، وحينذاك اتصلت إحدى الشابات ووجهت لفضيلته له عبر الهاتف سؤالاً يقول:

- ما حكم البنت الذي تظهر على أخيها وهي لابسة بنطلون جينز؟

وما كان من فضيلة العلامة لحظتها إلا أن صرخ: حراااااام. لأن فيه فتنة، والفتنة تثير شهوة الرجل أياً كان!

الأمر ذاته تكرر في برنامج دعوي عبر تلفزيون قناة الشارقة، لم أشاهده شخصياً، والرواية هنا للزميل العزيز عبدالله الدهمشي الذي شاهد البرنامج وحكى لي التفاصيل.

كان فضيلة العلامة –كما يسمونه- يقود عبر شاشة تلفاز الشارقة هجوما وعظيا سرشا على البنطال الجينز حين ترتديه الفتاة، واصفا "الجينز" بأنه أم الرذائل لما فيه من فتنة، حد قوله.

ولكي يثبت نظرية التحريم تلك كان يصرخ في المشاهدين ببكاء، لكأنها القيامة. ويردد: والله إن البنطلونات الجينز لفتنة.. ولتتأكد من هذا أخي المشاهد المسلم دع ابنتك تلبس بنطلونا جينزا وتأمل بنفسك إلى مفاتن هذا البنطال الضاغط على جسدها وانظر ما الذي سيتحرك فيك من الرغبات والشهوات والعياذ بالله!

لا إله إلا الله.. كيف يمكن إقناع هؤلاء المرضى الذين يعيشون خصومة دائمة مع الجمال ومع الجسد أن الناس ليسوا حيوانات حتى ليفكر أحدهم بهذا المنطق البليد والمسخ!

ثم من هو هذا الذي يمكن لغريزته الجنسية أن تتحرك حيال ابنته أو أخته؟ إلا إن كان حيوانا أو مريضا.

فالمريض لا بد أن يخضع للعلاج ليتشافى، والحيوان يمكن بكل بساطة أن يؤخذ إلى حديقة حيوانات دون الحاجة إلى هذا الصراخ الذي يثير التقـزز ويسيء لأخلاق الناس قبل كل شيء.

والأسوأ من ذلك كله: كيف يُسمح لمثل هؤلاء المكبوتين "الفرغ" أن يصيروا دعاة ويدخلوا بأفكارهم الوضيعة هذه إلى البيوت باسم الله؟

حتى وإن كانت أي امرأة أخرى ترتدي بنطال جينز، مثلاً، أو بلا ملابس من أصله.. الأصل في أخلاقيات الإسلام أن يغض المرء من بصره، كما وإن الله سبحانه في القلب، وليس في حزام البنطال حتى يخلعه المؤمن عند أي إغراء.

-->