نبيل الصوفينبيل الصوفي

وحدة ما بعد 94 وخيبة التيار الوحدوي جنوباً

مقالات

2020-05-24 00:12:11

من المؤسف أنه لا يزال هناك من الشماليين اليوم من يصر على نموذجه في "94" ويحقر شركاء" 90" ومصمم أنه وحدوي.

لكي تفهم الشعور بالخيبة الذي سكن التيار الوحدوي جنوباً، اقرأ هذه الشهادة من جارالله عمر، رحمه الله، جزء من شهادة مطبوعة في كتاب عنه ونشرتها الخليج وبدايات، وحررها صادق ناشر، سكرتير تحرير صحيفة الخليج حالياً:

البيض ورفاقه كانوا مثل أخ كان لديه طموح كبييير دخل في شراكة مع أخ غارق في حساباته الخاصة ومشاكله العائلية ويدور حول نفسه.. الإخوان معلقين بحنجرة الزنداني، والقبائل خائفة من دولة القانون، والزمرة متوجسة على مصالحها..

تعرفون شيئاً، القليل مما حدث مع البيض حدث بين علي عبدالله صالح مرتين: الأولى باتفاقه مع علي محسن في 2011. والثانية اتفاقه مع الحوثي في 2017.. كان يحاول تقديم معالجة كبرى وكانوا هم صغاراً..

يقول الشهيد جارالله: "علي البيض وآخرين قالوا بصريح العبارة: ينبغي أن نسرع بإقامة الوحدة اليمنيّة قبل أن نصبح دولةً نفطيّة.. كانت هذه نقطةً مهمّة جدّاً.. حمل علي سالم البيض هذا الرّأي الّذي وافقناه فيه فقد أردنا أن تقوم دولة الوحدة قبل أن يصبح الجنوب دولةً نفطيّة، فالشعب في الجنوب وكثيرٌ من الناس سيعارضون قيام الوحدة وسيرغبون في أن تكون عدن والجنوب واحدة مثل الدّول الخليجيّة الصغيرة، أيْ بلداً يبلغ عدد سكّانه مليوناً ونصف المليون أو مليونين ويملك ثروةً نفطيّةً لكنّه لا يملك سكّاناً.. يمكن أن يعيش هؤلاء في رفاهية، لكنّ هذه الأمور لا تبني مشروعاً أو وطناً أو دولةً أو نهضة".

طبعاً جارالله رجع يقول هذه مش وحدة ولا بتنجز مشروع، "فحتى اليمن الحالي صغير".

* * *

بذلت الإمارات دم أبنائها ومالها لإعادة هادي رئيساً ولليمن دولته..

‏أرادتها انتصارات وأرادوها عبثاً ولفاً ودوراناً وكراً وفراً وارتزاقاً..

‏التاريخ لا يمكن طمسه.. تذكروا.

* * *

‫لو أن هذه المعركة كلها التي خاضها ناصر عبدربه وإخوان علي محسن في شقرة، خاضوها في البيضاء أو صرواح، لكانوا كسبوا مداً شعبياً كبيراً وتمكنوا بعدها من محاضرة الجميع عن الحرب الوطنية والوحدة والسيادة..‬

‫لكن دبور.. مدري من قال لهم هي سهله.‬

* * *

‫تحولت الحرب على الحوثي "منحاً مالية" تستقطب العاطل والطفران والذي ما لقي مصلحة مع الحوثي أو خسر مصالحه.‬

‫ظلت الحركة الوطنية تناضل بلا دعم 20 سنة حتى جاء عبدالناصر، وهذه المرة الدعم سبق نشوء الحركة.‬

‫نحتاج قضية تصمد بدون دعم وبدون انتصار.‬

‫قضية ينتجها تفكير ويجودها تفكير ويخدمها تفكير.‬

-->