الموجز

سعيد عبداللهسعيد عبدالله

رسالة مسيرة حضرموت

مقالات

2020-07-19 16:57:22

الكثير ربما يجهل أن حضرموت هي أول من تصادم مع تفسير صنعاء للوحدة بعد توقيع اتفاقياتها..

حضرموت بقياداتها آنذاك هي من قالت لا لوحدة الضم والالحاق والإرهاب، ورفضت كل الإغراءات وهي من أصر على تعريف الوحدة بشكلها العادل لا كما يعرفها حكام صنعاء حينها..

ولهذا لا غرابة في موقف حضرموت اليوم وغداً..

***

المشكلة ليست في وجود مكونات أو مشاريع تمشي باتجاه الضد من مشروع الانتقالي في حضرموت وكل الجنوب.

المشكلة الحقيقية هي أنه ما فيش مشاريع غير مشروع تحالف الإخوان والدنابيع، يمن اتحادي في المشمش، تسألهم وين باقي اليمن الاتحادي؟ يقول: يمن اتحادي، طيب تعالوا نحرر صنعاء يقول: يمن اتحادي.. كهرباء، لصوا لنا، كهرباء يمن اتحادي، مشروع نظري بلا رؤية على الأرض.

ومع هذا لا مشكلة نقول: هو مشروع وله أنصار في الجنوب، ويمثله هادي وعلي بلسن وجماعة الإخوان والعيسي والميسري والجبواني وخديجة بن قنة.

باقي المكونات كلها التي تقول إنها شيء مستقل عن خديجة بن قنه ومحورها هي نفس خديجة بن قنة.

تكذب وتقول: لا، نحن شيء مستقل، كذب في كذب وضحك على الناس، يعني الجزيرة، بلقيس، المهرية، يمن شباب توكل كرمان.. هذول إيش كلهم؟ كلهم قطر.

حزب الرشاد، حركة النهضة، حزب العدالة والسلم، حزب الإصلاح، هذول كلهم مشروع واحد هو مشروع الإخوان، خديجة بن قنه.

ويكذبون على الناس أنهم كل اسم يعني شيء مختلف، وعند أي اتفاق على المغفلين أو المتآمرين أن يقسموا لكل اسم قسما لوحدة طبعاً مهو كل اسم شيء مختلف.

لهذا كله لن ينجح أي اتفاق مع حلف خديجة بن قنه لأنه كذاب يعمل من نفسه مية اسم والف مكون ويحلف كل مكون وكل اسم على حدة يمين أنه شيء مستقل ومختلف وما يعرف الثاني وعمره ما سمع عنه..!! وهو كاذب وستين كاذب أسماء متعددة لمشروع واحد.

قبل الحديث عن أي اتفاق لا بد نعرف ما هي المشاريع التي تمثلونها، أنتم شرعية يمن اتحادي، صفوا مع مربعكم، أنتم شيء ثاني، قولوا لنا ايش هو؟ كفوا عن اعتقاد الناس أغبياء ومش فاهمين ألاعيبكم وجمعوا كراتينكم في كرتون واحد بوضوح بشجاعة وستجدون مسار ومناصرين لأنكم واضحون.

طبعا صعب تقول لحد عاش طول عمره يعتقد أن التحايل على الناس وخداعهم سياسة وجهاد ودين، صعب تقول له: الآن بطل وكن واضح وصادق وكف عن التحايل.. بيموت لو بطل.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->