نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

اليمن الحقيقية التي لم نعرفها

الاثنين 31 أغسطس 2020 الساعة 08:27 م

"قسماً لن ينال منك دخيل

أو يبيع المكاسب العملاء

للبلاد البقاء وللثورة المجد

وللشعب واللواء الولاء"

كيف يجرؤ أحد منا كلنا الذين تهاوت الجمهورية سواءً بسببهم أو تحت قيادتهم أو في ظل سكوتهم طمعاً أو خوفاً أن يتغنوا بهكذا بيت شعري اليوم؟ بأي وجه؟ بأي حق؟

***

إعادة التعرف على اليمن الحقيقية التي لم نعرفها..

تحوَّلت الجمهورية مجرد مشيخ حل محل الإمام، قبيلة النهب بدلاً من سلالة السلب، نفس الوعي والأداء، لذا سقطت في عقر دارها..

إحياء الوطنية يبدأ من تصحيح جذورها..

***

أصحاب الشعارات الجمهورية عاثوا في البلاد فساداً منذ نصف قرن..

تحالف "الإخوان وقبيلة السلطة وعساكر الفساد"، كما كان يسميها اليسار..

ليس كل القبائل ولا كل العساكر..

أكلوا الجمهورية، وفي 2011 أكلوا النظام، وفي 2012 التهموا الثورة.. وبعد 2014 نهبوا المشاعر الوطنية واستمروا بالفساد..!!

وفي مأرب اليوم يتم تصحيح كل شيء..

الفساد الذي فشل في الصمود أمام الحوثي بعد أن غدر بالدولة في 2011، انهار في نهم والجوف والبيضاء وتخلى عن مأرب..

فحملت القبيلة الماربية اليوم عبء معركتها وحيدة.

ستنتصر مأرب لنفسها، وستحفر قبراً للحوثي وستدفنه مع تجار الشعارات الجمهورية والوطنية.

***

الحوثي يقضم كل يوم حتى شبر واحد.. وأصحابنا يحوسون في دوائر الخراب..

أيتها القيادات.. اتهموا أنفسكم مرة واحدة، وسيتغير كل شيء..

الاطمئنان الذي يزينه لكم الموظفون سينصر الحوثي ويقهرنا كلنا.