لطفي نعمانلطفي نعمان

في وداع أستاذ التاريخ اليمني الحديث

مقالات

2021-01-04 11:30:26

فقد اليمنيون والمصريون والعرب عموماً وعِلمُ التاريخ خصوصاً علماً من أعلامه وقلماً فذاً من أقلامه د. سيد مصطفى سالم.

أثرى الدكتور سيد "اليمني المصري" مكتبة التاريخ اليمني الحديث والمعاصر بآثاره العلمية والموضوعية منذ رسالته العلمية "تكوين اليمن الحديث: اليمن والإمام يحيى" و"وثائق يمنية" و"مراحل العلاقات اليمنية السعودية من 1754 - 1934م" و"البحر الأحمر والجزر اليمنية" و"الحملة الفرنسية على مصر" و"الفتح العثماني الأول" وكذا دراسته لعلامات مهمة وحلقات مفقودة في تاريخ التنوير اليمني من نصوص مجلة الحكمة اليمانية والبريد الأدبي، مما جمعها له القاضي علي أبو الرجال أو توفرت له بشكل خاص، بعدما هطل على الأكاديمية اليمنية من سبعينيات القرن الفائت.

تكونت معارفه وهويته اليمنية من علاقاته مع كثير من كبار رجال الفكر والسياسة والتاريخ والقانون اليمني منذ تعرف إليهم شاباً من أواخر العقد السادس للقرن العشرين إلى أن توددوا إليه شيخاً للمؤرخين حتى أوائل العقد الثالث للقرن الواحد والعشرين.

لا يُنسى من تتلمذوا على يديه من أساتذة وأكاديميين وأكاديميات ما نسوا ولا نسين فضله العلمي الكبير، مما جعل بعض النبلاء الكرام يبادرون إلى سد العجز الذي بدا من بعض أجهزة الدولة تجاهه.

رحمه الله وأكرم مثواه وأحسن إليه جزاء ما أسداه من خدمات جليلة لتاريخ اليمن.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->