خالد سلمان

خالد سلمان

تابعنى على

ابن مبارك والمقاربة الأوروبية

منذ 62 يوم و 12 ساعة و 30 دقيقة

ابن مبارك (وزير خارجية حكومة الشرعية) يدعو في مقال صحفي في “اي -يو اوبزرفر” إلى مقاربة اوروبية جديدة، ودعم الحكومة اقتصادياً وسياسياً، والضغط على الحوثي لحل الأزمة اليمنية. 

لا احد يعرف عميد الدبلوماسية اليمنية، يبني على ماذا دعوته؟، وكيف يمكن للخارج ان يغير مواقفه لمجرد رغبة وزير، وبعيداً عن معطيات جديدة ترجح كفة الحكومة، وتطيح بقوة الحوثي، او تضعف قدرته العسكرية؟

ابن مبارك يعلم ان واشنطن اقرت بالحوثي وبالتبعية اوروبا، كلاعب نشط على الأرض، ولن نقول تأدباً الوحيد على الأرض، وان المواقف وتغييرها مبنية على وقائع جديدة، تفرض إعادة تغيير زوايا النظر إلى كل اطراف الصراع.

 وهذا ما لم يحدث في رقعة المواجهة في اليمن، حيث لا اختراقات جدية واسعة النطاق، احدثتها الحكومة في جسم البنية العسكرية والوجود الميداني  للحوثي، ولا صفقة توصلت لها واشنطن مع ايران، تشمل الملف اليمني، ولا نتائج ملموسة في الحوار الإيراني السعودي بهذا الشأن. 

من موقع اختبار قوتك تبنى المواقف، وتتحدد سقوف المصالح، ومن واقع إنجازاتك الحربية تتحرك تقديرات الموقف والسياسة إلى الأمام، وان المناشدات لا تمثل ركناً فاعلاً معتمداً في الدبلوماسية بين الدول، وان مقالاً صحفيا في جريدة بريطانية، لا يعوض خسارة يتسارع ايقاعها في الميدان. 

يبدو ان السلطة والجيش الشرعي، يعتمدان نهجاً جديداً، لإجبار اوروبا على إعادة النظر في مصالحها ومواقفها، نهجاً يستبدل البندقية بالحبر، والدبابة بالصحيفة، والخطة الحربية بمقال ومناشدة ابن مبارك. 

قوتك لفرض مقاربة مغايرة حيث تصل طلقتك، ولا طلقة اصابت الحوثي خلال سنوات ست بمقتل.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك