م. مسعود أحمد

م. مسعود أحمد

تابعنى على

حوادث طور الباحة وأبعاد دولية أخرى

السبت 11 سبتمبر 2021 الساعة 09:09 م

مع تكرار حوادث القتل في الطريق العام لمناطق طور الباحة والترويج السياسي، المرافق لذلك، لإمارة مستقلة لطور الباحة وباب المندب، يجري دفع المواطن هناك بطرق لا يدركها، لغرض توفير حجج التدخل الدولي المباشر في هذه المنطقة الحساسة تحت عنوان "حماية الملاحة الدولية "، تماما مثلما ظهرت فجأة حوادث القرصنة البحرية بخليج عدن في 2008 و2009 من قراصنة صومال وكانت السبب لتمكين قوة دولية ثابتة من عدة دول بقرارات أممية تعطيها الحق لملاحقة أي مشتبه به حتى في المياه الإقليمية وعلى السواحل واستخدام القوة.

وما زالت هذه القوة البحرية قائمة حتى الآن رغم اختفاء ظاهرة القرصنة منذ إعلان الإمارة الإسلامية في محافظة أبين 2011.

أكرر النصيحة لإخواننا في طور الباحة بمختلف توجهاتهم السياسية، من يدفعكم لأي تصعيد أمني أو سياسي لا يسعى صادقا لتحقيق مصالحكم، ولكن لغرض استخدامكم في إطار مخططات أخرى ربما أكبر من الجميع ولن تكونوا فيها إلا مسرحا للعمليات.

اللهم إني بلغت.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك