م. مسعود أحمد

م. مسعود أحمد

تابعنى على

الجنوب والأطماع الحوثية

الجمعة 17 سبتمبر 2021 الساعة 09:45 م

عاد الحوثي للتذكير أنه لا يوجد فرق في نظر حاكم صنعاء بين شرعية هادي أو الانتقالي من خلال التوسع الحوثي اليوم في مناطق جنوبية في أبين وشبوة ومن خلال استهداف قوات جنوبية في ردفان والضالع وأصبحت لودر وبيحان الآن مشروع هجوم حوثي ممكن في أي لحظة. 

 الجنوب بالمعيار الاستراتيجي لصنعاء هو واحد ولا تفرق الألوان السياسية فيه بشيء بالنسبة لهم.

فمتى يدرك الأخوة الأعداء في الجنوب أن قوتهم في اتحادهم وليس العكس.

هذه لحظة حاسمة لأهمية الاصطفاف الجنوبي ضد أي اجتياح محتمل فبعض من سيناريو 2015 يبدو أنه يريد تكرار نفسه.

 ليس لاي قوة عسكرية في شقرة وكافة محافظة أبين أي قيمة وطنية إذا لم تتحرك الآن لتعزيز لودر وجيشان وجبهة مكيراس.

وليس لأي قوات للشرعية في شبوة أي قيمة وطنية الآن إذا لم تتحرك لمنع أي اجتياح حوثي جديد لبيحان وعسيلان.

التقاعس عن هذا الواجب مهما كانت الأعذار هو تواطؤ مباشر مع عدو واضح للجنوب.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك