م. مسعود أحمد

م. مسعود أحمد

تابعنى على

خطوات لا بد منها بعد التقدم الحوثي في شبوة

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 الساعة 11:45 ص

في ضوء التقدم الحوثي اليوم في شبوة، ثلاث خطوات لا بد منها:

أولاً:

من الأساسي أن يجتهد نشطاء شبوة فوراً في بلورة موقف سياسي أو شعبي أو قبلي رسمي وواضح من هذا الاجتياح (وليس تصريحات فردية)، فموقف أصحاب الأرض هو الأساس للبناء عليه لأي دعم أو مشاركة جنوبية لاحقة للدفاع عن شبوة. 

ثانياً:

صدر موقف إيجابي من بعض القيادات العسكرية التابعة للشرعية في أبين، واتجهت لتعزيز جبهة لودر ودعت إلى اصطفاف وطني واحد (شرعية ومقاومة جنوبية) ضد التوسع الحوثي قبل أيام. 

المفروض دعم هذا الموقف وتعزيز أي اصطفاف وطني داخل أبين ضد أي تقدم حوثي وخلق أي تنسيق يخدم هذا الهدف.

ومثلما تبادل الحوثي والإخوان الأدوار في بيحان ضد شبوة، على قوات الحزام الأمني والمقاومة الجنوبية التقارب، سلاح جنوبي في أبين يتجه لمقاومة أي تقدم حوثي.

ثالثاً:

في عدن ولحج وبقية أبين يجب رفع حالة الاستعداد وتفعيل عملية التعبئة العامة والاستعداد لتأمين نطاق هذه المحافظات والجهوزية لأي مهمة مساندة لأي مقاومة جنوبية في أبين أو شبوة.

الخلاصة:

في شبوة، لا بد من إنجاز موقف سياسي واضح مما يجري، صادر من الجهات الاعتبارية في شبوة والبناء عليه سياسيا ولوجستيا لدعم اي موقف عسكري متقدم للمقاومة هناك.

 وفي أبين، لا بد من فتح كل قنوات التواصل وتعزيز اي بوادر اصطفاف وطني سياسي او عسكري ضد الاجتياح الحوثي.

وفي بقية محافظات سيطرة الانتقالي لا بد من تفعيل حالة التعبئة العامة ورفع الجاهزية والاستعداد لدعم اي جبهة في اي وقت. 

 وأخيرا، من المهم أن يكون الخطاب السياسي الاول للانتقالي الآن هو مجابهة خطر الاجتياح الحوثي الثاني للجنوب بتواطؤ واضح من أطراف بالشرعية.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك