مقتل 12 في تصاعد هجمات الطائرات الموجهة على اليمن

مقتل 12 في تصاعد هجمات الطائرات الموجهة على اليمن

السياسية - الجمعة 09 أغسطس 2013 الساعة 12:01 م
نيوزيمن

آ  اكدت مصادر قبلية ومصدر عسكري ان 12 عنصرا مفترضين من تنظيم القاعدة في اليمن قتلوا الخميس في ثلاثة غارات نفذتها طائرات من دون طيار اميركية على الارجح, ليرتفع بذلك الى ثمان عدد هذه الغارات منذ 28 تموز/يوليو. واستهدفت الغارة الاولى سيارتين في محافظة مأرب واسفرتا عن مقتل ستة عناصر من التنظيم المتطرف, في حين استهدفت الغارة الثانية سيارة ثالثة في محافظة حضرموت واسفرت عن مقتل عنصرين كانا على متنها, بحسب ما اوضحت المصادر. وقال مصدر قبلي في مأرب للوكالة الفرنسية ان “الطائرة استهدفت سيارتين في منطقة آل شبوان بالقرب من وادي عبيدةâ€‌ في محافظة مأرب الصحراوية شرق العاصمة اليمنية, ما اسفر عن “مقتل ستة عناصر من القاعدةâ€‌, مشيرا الى ان الغارة وقعت فجر الخميس. ولاحقا اعلن مصدر قبلي آخر في حضرموت ان “طائرة من دون طيار استهدفت سيارة كان على متنها اثنان من تنظيم القاعدة بالقرب من مدينة غيل باوزيرâ€‌ في المحافظة الجنوبية. واضاف المصدر “لقد قتل العنصرانâ€‌, من دون اعطاء تفاصيل اضافية. ومساء الخميس قتل اربعة عناصر من القاعدة في غارة ثالثة شنتها طائرة اميركية بدون طيار في نفس المنطقة, حسب ما اعلن مصدر عسكري. وكانت غارة مشابهة اسفرت الاربعاء عن مقتل سبعة عناصر من القاعدة في محافظة شبوة الجنوبية, بحسب ما افادت مصادر قبلية, وذلك في ظل ارتفاع وتيرة الضربات التي تنفذها طائرات من دون طيار على اهداف للقاعدة في اليمن بشكل ملحوظ. وبغارتي الخميس يرتفع الى سبع عدد الغارات التي شنتها منذ 28 تموز/يوليو طائرات اميركية من دون طيار. واسفرت هذه الهجمات عن سقوط 30 عنصرا مفترضين في القاعدة. وتأتي الغارات فيما يشهد اليمن استنفارا امنيا كبيرا بعد ان قررت عدة دول ابرزها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا, اغلاق سفاراتها في هذا البلد بسبب مخاوف جدية من هجمات وشيكة محتملة. وكان متحدث رسمي يمني اكد الاربعاء ان السلطات اليمنية احبطت مخططا كبيرا اعده تنظيم القاعدة للسيطرة على مدينتين في الجنوب وعلى منشآت نفطية ولاستهداف غربيين. واكد شهود عيان لوكالة فرانس برس الخميس, وهو اول ايام عيد الفطر, ان طائرة من دون طيار حلقت من دون توقف فوق صنعاء خلال الليل والنهار. وفيما شهدت صنعاء ازدحاما واجواء احتفالية في اليوم الاول من عيد الفطر, استمرت التدابير الامنية لاسيما نقاط التفتيش. وفي دلالة على المخاوف الامنية, ادى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وكبار المسؤولين صلاة العيد في مسجد دار الرئاسة, وليس في احد المساجد الكبرى في صنعاء.