مناشدة لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع بضبط شقيقي عضوين بالبرلمان متهمين بقتل جندي

مناشدة لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع بضبط شقيقي عضوين بالبرلمان متهمين بقتل جندي

الجبهات - الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 الساعة 01:08 م

ناشد مشائخ واعيان واهالي قهال مديرية عيال شريح محافظة عمران رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي ووزير الدفاع اللواء محمد ناصر أحمد وقيادة اللواء25 ميكا، بضبط الجناة المتهمين بقتل الجندي ابراهيم شوقي يحي مسهد القهالي، والذي قتل ظلماً وعدواناً من قبل مسلحين نافذين شقيقين لعضوين في مجلس النواب عن مديرية عبس، اثناء ما كان يؤدي واجبه الوطني بنقطة تفتيش عسكرية بذات المنطقة الاسبوع الماضي. وطالبوا في مناشدتهم بسرعة القبض على الجناة، الذين قالوا انه تبين انهم اولاد الشيخ علي صغير شامي، وتسليمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع. واوضح مشائخ وأهالي قهال في مناشدتهم" انه وفي يوم الاثنين الماضي 21 اكتوبر، وعندما كان الجندي المجني عليه متواجدا مع زملاءه بنقطة تفتيش عسكرية في خط شفر الشاهل، مر وقتها أحد ابناء الشيخ علي صغير شامي برفقة مسلحين، ليطلب منهم الجنود تفتيش سيارتهم، حسب النظام والقانون، كون ذات الطريق تعتبر ممرا لكثير من المهربين، إلا ان شامي امتنع عن التفتيش، فقام جنود النقطة بإيقافهم ". مضيفين" عقبها اتصل شامي بشقيقه ليحضر برفقة مسلحين، وعند وصولهم المكان قاموا بأطلاق النيران على جنود النقطة، فأصيب الجندي ابراهيم القهالي برأسه توفي على الفور، ثم لاذ الجناة بالفرار". واشاروا" الى انه تم القبض علي 8 افراد ضمن المسلحين، الا انه وبعد مفاوضات وتدخل مشائخ افرجت قيادة اللواء عنهم بنفس اليوم بضمانة المشايخ مقابل احضار الجناة، لكن للأسف والى اللحظة لم يتم احضارهم، ولا توجد اية بوادر لذلك". حسب مناشدتهم. وناشد اهالي الجندي القتيل قائد اللواء25 ميكا القيام بواجبه، بالانتصار لدم الجندي، كونه احد افراد لواءه العسكري.