شهادات بالنيران على جدران منازل لم تمر بها هدنة غريفيث (صور)

@ التحيتا، نيوزيمن، فارس دخن: الجبهات

2019-04-16 21:17:53

المنازل والأحياء السكنية والقرى في مديرية التحيتا أهداف يومية للقصف اليومي ولا تتوقف مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، عن إمطار السكان بالقذائف من كل نوع: هاونات وآر بي جي وهاوزر وبي 10 والرشاشات المختلفة.

خلف القصف دماراً وآثاراً مباشرة ومشهودة في المنازل على الجدران الخارجة والأحواش والأسطح والغرف الداخلية والملحقات من مخازن وخزانات ومستودعات ومقتنيات خاصة.

تحت القصف والقنص والاستهداف نشأت حركة تهجير قسري وطرد السكان من منازلهم ومزارعهم ولا يكادون يقوون على حمل شيء من حاجاتهم وأمتعتهم.

معظم سكان قرية الكديف، مثلاً، في التحيتا، جنوب الحديدة، نزحوا وغادروا مجبرين منازلهم ومزارعهم وحياتهم نتيجة القصف المدفعي الكثيف ووابل لا يتوقف من القذائف.

جدران المنازل لوحدها تحتفظ بجميع الأدلة والإثباتات على توحش وعدوانية ولا إنسانية مليشيات إرهابية معظم ضحاياها وأهدافها هم المدنيون الذين يتجرعون ويلات ومعاناة حرب حقيقية تحت جنح ما سميت هدنة أممية لم توقف النيران والقائف أبداً عن منازل ورؤوس السكان.