الأمم المتحدة تدين قصف سرادق عزاء في اليمن

الأمم المتحدة تدين قصف سرادق عزاء في اليمن

الجبهات - الأربعاء 08 يناير 2014 الساعة 09:54 ص

أدان مكتب مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم بشدة مقتل أكثر من 20 شخصا، وجرح العشرات بينهم أطفال، جراء قصف لسرادق عزاء في جنوب اليمن، وحث السلطات على محاسبة المسؤولين. وأفاد المكتب أن القصف الذي وقع في السابع والعشرين من ديسمبر في محافظة الضالع اليمنية، أسفر عن مقتل 21 مدنيا وإصابة 30 آخرين، مما دفع الرئيس عبد ربه منصور هادي لتشكيل لجنة تحقيق. وقد رحبت المفوضية بهذه الخطوة، وفقا للمتحدث باسمها روبرت كولفيل. وقال السيد كولفيل للصحفيين في جنيف إن مسؤولي حقوق الانسان بالأمم المتحدة دعوا السلطات اليمنية إلى ضمان أن يكون التحقيق سريعا وشاملا ونزيها، وأن يتم الإعلان عن نتائجه. كما دعوها إلى ضمان مساءلة المسؤولين. آ ويمر اليمن بمرحلة انتقالية ديمقراطية، تحت قيادة السيد منصور، الذي جاء إلى السلطة في الانتخابات التي جرت في شباط/فبراير 2012، في أعقاب توقيع الفصائل المتحاربة على الاتفاق الانتقالي في تشرين ثاني/نوفمبر 2011 والذي يقضي بتسوية انتقالية. وكان اليمن قد شهد احتجاجات واسعة النطاق مماثلة لتلك التي اشتعلت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واستقالة الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وقبل يوم واحد من القصف أعرب خبيران مستقلان في حقوق الإنسان عن قلقهما الشديد إزاء الضربات الجوية الأخيرة بالطائرات بدون طيار، التي يزعم أن القوات الأمريكية نفذتها في اليمن، وأسفرت عن مقتل 16 مدنيا وأصابة عشرة آخرين على الأقل عندما تعرض موكبا زفاف منفصلين يوم 12 كانون أول/ديسمبر في مدينة رداع في محافظة البيضاء للقصف، بعد الاعتقاد خطأ بأنهما موكبين لتنظيم القاعدة.