الموجز

إعلام المقاومة الوطنية في "منتدى نيوزيمن": مواكبة أهداف القيادة خدمة لمواطني الساحل وتهامة

@ المخا، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-02-14 14:03:30

أبرز لقاء موسَّع لصحفيي وإعلاميي المقاومة الوطنية والقوات المشتركة في الساحل الغربي، الخميس 13 فبراير/ شباط 2020، في منتدى نيوزيمن بمدينة المخا، أهمية الاشتغال على ومع المواطن التهامي ومعاناته، وتبني أولويات الخدمات والبرامج الإنمائية والإنسانية جنباً إلى جنب مع الواجبات المتعلقة بالجبهات والشأن العسكري والأمني، انسجاماً مع أولويات وتوجيهات قيادة المقاومة المشتركة.

قال الناطق باسم المقاومة الوطنية العميد صادق دويد، إن دور الإعلام والصحفيين لا غنى عنه في مواكبة وتبني أولويات وتوجهات القيادة المشتركة وقيادة المقاومة الوطنية في الساحل الغربي، مشدداً على إيلاء المجتمعات المحلية وقضاياها وهمومها العناية الكافية والمضاعفة خدمة لأبناء الساحل وتهامة كما هو توجه وهَمّ القيادة وتوجيهاتها.

جاء ذلك خلال لقاء موسع في المنتدى الأسبوعي لنيوزيمن ضم لفيفاً من الصحفيين والإعلاميين العاملين في وسائل إعلام القوات المشتركة والمقاومة الوطنية.

وأشار دويد إلى مهمة التصدي للشائعات التي تطلقها الذراع الإيرانية، مع تسليط الضوء على الجرائم التي ترتكبها ضد المدنيين.

وفيما استعرض عبده مخاوي ومحمود جبيرة ومحمد أنعم ومحمد الردمي واقع العمل الإعلامي بالساحل، منوهين بالاهتمام والعناية الكبيرة بالإعلاميين وبالرسالة الإعلامية والصحفية من قبل قيادة المقاومة الوطنية ممثلة بالعميد الركن طارق محمد عبدالله صالح؛ أكدت النقاشات على تفعيل ونمذجة وتطوير الأداء شكلاً ومضموناً، ومواكبة الأدوار والمسئوليات التي تختطها القيادة ميدانياً ومحلياً بصدد أهداف التحرير والتأمين والتنمية.

ودعا صادق دويد الصحفيين إلى فضح الخطاب التحريضي لمليشيات الحوثي ضد القوات المشتركة، مشيراً إلى أن ذراع إيران تلعب على المتناقضات وبث الفرقة من أجل تحقيق أي اختراق، ضارباً المثل بما كانت تروج له أثناء قتالها السلفيين في دماج، بأنها تقاتل مجموعات إرهابية قدمت من خارج الوطن، إلى أن سيطرت على البلاد بأكملها.

مؤكداً على الصحفيين مضاعفة العناية بالقضايا التي تتعلق بالمواطن التهامي، والظروف المعيشية الصعبة التي أوجدتها مليشيات الحوثي.

وقال دويد: إن مليشيات الحوثي حاولت تحقيق اختراق مماثل لما حدث في نهم، لكنها فشلت بفضل صلابة القوات المشتركة.

وأكد عضو القيادة المشتركة، أن جبهة الساحل الغربي التي باتت مقبرة لمليشيات الحوثي، متماسكة رغم خروج القوات الإماراتية والسودانية.

وأشار إلى أن القوات المشتركة تتصدى لخروقات المليشيات دون إسناد من سلاح الجو.

وأكد دويد، خلال لقاء موسع لإعلاميي القوات المشتركة والمقاومة الوطنية في منتدى نيوزيمن بالمخا، عدم لجوء القوات المشتركة لتأمين مواقعها والمناطق التي حررتها بالألغام وإنما تغطيها بالرجال لما لديها من أخلاقيات دينية وإنسانية.

وقال إن المواطنين يعولون على جبهة الساحل الغربي لما حققته القوات المشتركة من تحرير مناطق شاسعة في ظرف قياسي.

ووصف تهامة بالمحطة التي تنطلق منها قوات المقاومة الوطنية لتحرير صنعاء وصعدة، مثلما تمثل المديريات المحررة فيها محطة لتحرير المديريات التي لا تزال تحت سيطرة المليشيات.

من جانبه قال رئيس المركز الإعلامي للمقاومة الوطنية محمد أنعم، إن اللقاء يدشن مرحلة جديدة من توحيد الرسالة الإعلامية خلال الفترة القادمة.

وأضاف: إننا نعمل في إطار وطني عام أكبر وأوسع، وهو إطار القوات المشتركة التي أثمرت الجهود في توحيدها منذ انطلاقها ووحدتنا ضمن إطار واحد لإيصال رسالتنا الإعلامية. وأكد، أن تقييم المرحلة الماضية ومراجعة الأخطاء مهمة للغاية؛ من أجل الانطلاق بشكل أفضل نحو المستقبل.