الموجز

أميركا: إيران تتحدى مجلس الأمن بمواصلة تهريبها أسلحة للحوثيين - فيديو

@ عدن، نيوزيمن: السياسية

2020-02-14 17:55:09

اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الجمعة، أن اعتراض أسلحة من إيران أثناء محاولة تهريبها إلى الاتقلابيبن الحوثيين في اليمن دليل على أن إيران أكبر دولة راعية للإرهاب، وما زالت تتحدى مجلس الأمن بمواصلة تهريبها أسلحة للحوثيين، مطالباً بتحرك دولي لتجديد حظر الأسلحة المفروض على طهران والذي ينتهي قريبا.

وقال بومبيو بتغريدة على حسابه في "تويتر": "البحرية الأميركية اعترضت 385 صاروخا إيراني الصنع ومكونات أسلحة أخرى في طريقها إلى الحوثيين باليمن".

وأضاف بومبيو، في تغريدته التي ترجمتها قناة الحرة "هذا يعد مثالا آخر على أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعد أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم وعلى تحديها لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة".

وخلص وزير الخارجية: "يجب على العالم أن يرفض عنف إيران ويتحرك الآن لتجديد حظر الأسلحة المفروض عليها والذي ينتهي قريبا".

وكان الجيش الأميركي أعلن، الخميس، أن سفينة تابعة للبحرية الأميركية صادرت أسلحة "من تصميم وتصنيع إيراني" تشمل أكثر من 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات و3 صواريخ إيرانية سطح جو.

وتابع الجيش في بيان، أن بحارة السفينة نورماندي اعتلوا سفينة شراعية في بحر العرب يوم الأحد الماضي.

وأضاف "الأسلحة المصادرة شملت 150 صاروخا موجها مضادا للدبابات من طراز دهلاوية وهو تقليد إيراني للصاروخ الروسي كورنيت".

وأكد أن "مكونات الأسلحة الأخرى المصادرة من السفينة الشراعية من تصميم وتصنيع إيراني، وتشمل ثلاثة صواريخ إيرانية سطح جو وأجهزة تصوير حراري ومكونات إيرانية لعتاد بحري وجوي مسير".

إلى ذلك، قالت القيادة المركزية الأميركية، الخميس، إنها ضبطت شحنة أسلحة إيرانية في بحر العرب، مُرجحة أنها كانت "مُوجهة إلى الحوثيين في اليمن".

وأضافت القيادة المركزية، في بيان، أنه "في 9 فبراير/شباط الجاري أوقفت البحرية الأمريكية على متن السفينة يو إس إس نورماندي (CG 60)، مركبًا شراعيًا واكتشفت فيه مخبأ كبيرًا للأسلحة، وذلك أثناء قيامها بعمليات الأمن البحري في منطقة عملياتها".

وتابع البيان "ضبطت البحرية الأمريكية على متن المركب نحو 150 صاروخًا مُضادًا للدبابات من نوع "دهلاويه" (ATGM)، وهي نسخ إيرانية من صواريخ كورنيت الروسية".

وزاد بالقول "بجانب مكونات أسلحة أخرى إيرانية الصنع، منها 3 صواريخ أرض - جو، ومناظير أسلحة تصوير حراري، ومكونات إيرانية لطائرات مُسيرة جوية ومركبات سطحية، وذخائر أخرى وأجزاء أسلحة متطورة".

ومضت القيادة المركزية الأمريكية في بيانها قائلة "إن العديد من أنظمة هذه الأسلحة مُتطابقة مع أخرى مُتقدمة استولت عليها مدمرة الصواريخ الأمريكية USS Forrest Sherman)) في بحر العرب في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي".

وأشارت القيادة المركزية إلى أن الأسلحة المضبوطة في انتظار التصرف النهائي، وأنه تمت دعوة الدول والمنظمات الدولية الشريكة لتفقد الأسلحة.

وبثت القيادة المركزية الامريكية في موقعها على تويتر مقطع فيديو مرفقا للبيان يوثق لحظة مهاجمة المركب، إضافة إلى عرض صور للصواريخ والأسلحة التي تم العثور عليها على متن المركب.