تطورات المعارك العسكرية في مدغل وأهمية جبل هيلان بمأرب

@ مأرب، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-02-19 12:51:11

بعيداً عن الإعلام والتصريحات العسكرية، تخوض مليشيا الحوثي والقوات الحكومية معارك عنيفة في أطراف مديرية مدغل بمحافظة مأرب.

ثلاثة أيام من تواصل محرر نيوزيمن مع قيادات في سلطة مأرب، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح، وقيادات عسكرية، للبحث عن معلومات عن تفاصيل التطورات العسكرية في مديرية مدغل، لكن دون جدوى، حيث تفرض تلك القيادات والمصادر تكتيماً شديداً عن المعارك التي تدور في تلك الجبهة والتي تبعد عن مأرب 30 كيلو متراً.

هاجمت ذراع إيران مديرية مدغل من اتجاهين: الأول من أطراف مدغل باتجاه مأرب الواقعة على بُعد 28 كم، كما هاجمت المليشيا مواقع للقوات الحكومية من اتجاه نهم مع مجزر والتي تبعد عن مأرب 80 كم.

مطلع الأسبوع الجاري، تمكنت مليشيا الحوثي من السيطرة على موقع الكسارة أسفل جبل هيلان بعد عملية تسلل، واستطاعت تفجير العبارة التي بجوار النقطة العسكرية لتمنع مرور التعزيزات والإمداد إلى جبهات نهم من هذا الطريق الرئيس الرابط بين مأرب وصنعاء والجوف.

كما هاجمت مواقع أخرى من اتجاه نهم وتمكنت من السيطرة على منطقة الجراف والتمركز فيها.

في السياق، تقول مصادر عسكرية، إن موقع الكسارة يعتبر من المواقع المهمة للجيش، وباستعادته يكون الجيش استطاع تأمين خطوط الإمداد وتثبيت مواقعه لمحاصرة المليشيات في اتجاه جبهة المخدرة من الجهة الشرقية للمخدرة.

المصادر شددت على سيطرة الجيش الوطني على تل الاريالات وهو أعلى قمة في جبل هيلان لما من أهمية ذلك في تأمين مدينة مأرب من هجمات المليشيا الحوثية.

في السياق، قالت مصادر عسكرية، إن سلسلة جبال هيلان الواقعة غرب مأرب وشرق صنعاء يسيطر عليها كل من الجيش الوطني ومليشيا الحوثي مناصفة في المساحة التي يدور فيها القتال وتبلغ خمسة عشر كيلو متراً.

وتربط السلسلة الجبلية البالغ طولها نحو 45 كيلو متراً بين مديرية صرواح التابعة لمحافظة مأرب ومديرية خولان في محافظة صنعاء.

وبحسب المصادر العسكرية، فإن معظم الصواريخ التي تستهدف مأرب تنطلق من قمة هذه السلسلة الجبلية التي تطل على الطريق بين صنعاء ومأرب وتتحكم بخطوط إمداد وتعزيزات الجيش إلى فرضة نهم.