الموجز

إتاوات ميليشيا الإخوان تطرد المستثمرين من تعز

@ تعز، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-08-06 22:35:52

تفرض عناصر حزب الإصلاح -فرع تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن- إتاوات وجبايات غير قانون على المستثمرين، وأصحاب المشاريع الصغيرة والأصغر، والقطاع الخدمي، مما تسبب برحيل عديد مستثمرين عن المدينة.

وأجبر ابتزاز ميليشيا الإخوان المسلمين في تعز أشهر أطباء العيون في المدينة الدكتور عبدالله الأهدل، على إعلانه تصفية استثماراته ومغادرة المدينة، بعد تحمله خسائر وأعباء إضافية جراء تعرضه للاعتداء والابتزاز بصورة مستمرة.

ودأبت عناصر المليشيات الإخوانية، المنضوية تحت لواء ما يُسمى الجيش الوطني، على ارتكاب أعمال نهب وسطو على ممتلكات سكان تعز، ضمن فوضى أمنية تعيشها المدينة منذ 2016.

وكشف سكان محليون في عزلة الحقل بمديرية جبل حبشي التابعة لمحافظة تعز، عن فرض مدير قسم يفرس، ضريبة على بائعي القات، والسيارات المحملة بالمواد الغذائية، تحت تهديد السلاح أو الحبس.

أوضحت مصادر أن قائد العصابة المسلحة في المدينة يفرض إتاوات على تجار المواشي، في المربعات الواقعة تحت سيطرته.

إلى جانب مساعيها للسيطرة العسكرية على المدينة ومديرياتها، تكثف الميليشيا الإخوانية، التي تسيطر على مدينة تعز منذ 2016، حشدها ومساعيها للسيطرة على اقتصاد المدينة الذي انتزعته من الحكومة الشرعية.

وشكا أهالي مدينة تعز من جبايات ميليشيا الإخوان المسلمين، وفرض رسوم غير قانونية على جميع السيارات التي تزور جبل صبر، بدعوى الانتفاع من مواقف السيارات.

كما فرضت ميليشيا الإخوان جبايات على أصحاب المسالخ، في وقت لا تقديم أي خدمات للمدينة، التي تعاني انقطاع التيار الكهربائي منذ سنوات، وتآكل البنية التحتية للخدمات العامة الأساسية.

وبحسب مواطنين، تسببت الفوضى الأمنية، ونهب الأراضي، والجبايات، بإغلاق العديد من المنشآت الصغيرة، وإحجام كثير من المستثمرين عن استكمال مشاريعهم التوسعية، وتصفية استثماراتهم، وتحويلها إلى المخا ومحافظات أخرى.

وتعاني محافظة تعز من انتشار عصابات تتبع قيادات في مليشيا الإخوان، تفرض حالة من الانفلات الأمني، وتمارس التقطع للمارة من المواطنين، ومنازل النازحين، وتنهب ممتلكاتهم، تحت حماية المليشيا الإخوانية الإرهابية.

وتعرضت عشرات المولدات الكهربائية التابعة للمؤسسات الحكومية للنهب، من قبل مليشيات الإخوان والاتجار بها، عقب تحريرها من سيطرة مليشيات الحوثي، ومنها البنك المركزي وكلية الطب ومؤسسة الجمهورية.