كورونا يفتك بالقيادي الحوثي يحيى الشامي

الحوثي تحت المجهر - منذ 47 يوم و 19 ساعة و 9 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن:

توفي، اليوم الاثنين، في صنعاء، القيادي في صفوف مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- يحيى محمد الشامي، المعين بمنصب القائم بأعمال القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، بعد يومين من تشييع جثماني نجله وزوجته.

وشيّع، يوم الجمعة الماضي، جثمان القيادي المعين وزيراً للنقل زكريا الشامي (نجل يحيى الشامي) بعد نحو 30 يوماً منذ إعلان وفاته في 21 مارس الماضي في روايات متضاربة لأسباب الوفاة.

ويعد الشامي يحيى مهندس الانقلاب العسكري للذراع الإيرانية، وهو المطلوب رقم 11 على لائحة التحالف العربي لأخطر 40 قيادياً حوثياً، وكان التحالف رصد مكافأة تصل لـ40 مليون دولار أمريكي لمن يدلي بمعلومات عن الأب ونجله باعتبارهما أحد القيادات المسؤولة عن تخطيط وتنفيذ ودعم الأنشطة الحوثية الإرهابية.

 ومنذ إعلان وفاة زكريا الشامي تتضارب الأنباء والمعلومات المتداولة حول أسباب الوفاة، ففيما سربت مليشيا الحوثي في صنعاء معلومات عن وفاة زكريا الشامي متأثراً بأعراض فيروس كورونا covid-19 المستجد، توقعت مصادر محلية لـ(نيوزيمن) مصرع الشامي ضمن آخرين من قيادات الحوثي في غارة لطيران التحالف العربي الشهر الماضي.

وقالت مصادر سياسية في صنعاء لـ(نيوزيمن)، إن وفاة عدد من قيادات الحوثي وإصابة آخرين كانت بسبب مادة سامة، بينهم المعين محافظاً لمحافظة أبين حسين زيد بن يحيى، وزكريا الشامي، وسلطان زابن، ويحيى الشامي.