قرارات هادي الأخيرة ... ثورة بيضاء وانقلاب على الثورة

قرارات هادي الأخيرة ... ثورة بيضاء وانقلاب على الثورة

السياسية - الأحد 13 يوليو 2014 الساعة 10:36 م

خاص-نيوزيمن: توزعت المواقف إزاء قرارات الرئيس هادي، التي أصدرها مساء السبت، والتي قضت بإجراء تعديلات على قادة المناطق العسكرية ( المنطقتين الأولى والسادسة) بين مؤيدين يرون فيها خطوة في الإتجاه الصحيح، وفي إطار" ثورة تصحيحية بيضاء"، و " تسونامي رئاسي على الإخوان" ومعارضون، يصفونها بأنها " انقلاب ناعم على قوى الثورة "، فيما تلك على الأقل، هي المواقف المعلنة التي نشرتها بعض الصحف المحسوبة على أطراف سياسية في البلاد. وأشارت أسبوعية الناس، أن قرار إقالة، قائدي المنطقتين العسكريتين، الأولى، مقرها في حضرموت والسادسة ومقرها عمران، " انقلاب ناعم على قوى الثورة وتقليم لأضافر علي محسن"، خاصة مع تعيين مسؤول حزب المؤتمر الشعبي العام، العميد محمد يحي الحاوري، قائدا للمنطقة العسكرية السادسة، خلفا للواء محمد علي المقدشي المقرب من اللواء علي محسن، والمحسوب على الثورة الشبابية. وقالت الصيحفة، إن تعيين الحاوري في منصب عسكري، يثير العديد من التساؤلات خاصة وأن مخرجات الحوار الوطني تجرم انتماء أي من القادة العسكريين لأي حزب سياسي. آ كما تسآلت الصحيفة، عن سبب تسليم المنطقة العسكرية السادسة، في ووقت لم يجف دم منتسبيها وقائدها بعد استهدافها من قبل مسلحي الحوثي لشخصية متهمة بالتواطؤ مع الحوثيين، البوابة الشمالية للعاصمة. وترى أسبوعية الناس، أن تعيين الحاوري، في منصبه الجديد، يأتي " توجها من هادي لتسليم محيط العاصمة وخاصة عمران لحزب المؤتمر وقبيلة همدان لتحمل مسؤوليتها الوطنية تجاه التوسع الحوثي. آ وفيما اكتفت صحيفة ( اليمن اليوم) في تناولها، عن القرارات الرئاسية بنشر عنوان فقط جاء كالتالي:" ( تسونامي رئاسي على الإخوان)، وصفت صحيفة الأولى، قرارات هادي بأنها " ثورة بيضاء"، كما أكدت أنها " أجرأ عملية تصحيحية داخل الجيش بعد سقوط عمران واجتياح سيئون"، مشيرة إلى أن القرارات " تسحب قيادتي المنطقتين العسكريتين الأولى والسادسة من يد محسن والإخوان". القيادي في حزب الحق، حسن زيد، أعلن ترحيبه على المستوى الشخصي، " بالقرارات الأخيرة" لهادي، مؤكدا دعمه، معربا في ذات الوقت عن رجائه بأن " تحقق – القرارات - الهدف منها في إزالة إزدواجية القرار العسكري وخطوة في استكمال تحرير المؤسسة العسكرية والأمنية من التأثير الحزبي وتحويلها الى ما يجب أن تكون عليه مؤسسة وطنية تلتزم بالشرعية الدستورية وتحصر في وظيفتها حماية اليمن والدفاع عن استقلالية وسيادته على أراضيه وتكون عصية على الإستخدام الحزبي والمشاركة في الصراعات الحزبية والمناطقية والمذهبي". خارجيا، أعلنت الجالية اليمنية بالعاصمة السعودية الرياض، تأييدها لتعيين اللواء عبدالرحمن عبدالله الحليلي قائداً للمنطقة العسكرية الأولى قائداً للواء (37) مدرع. وأكدت الجالية أن تأييدها لتعيين لحليلي في منصبه الجديد، يأتي " لمكانة الرجل وحنكته العسكرية الفذة والتي تتدرج فيها بعدد من المناصب في السلك العسكري الى جانب العلاقة الطيبة التي تربط اللواء الحليلي بأنباء حضرموت". آ ووصفت الجالية قرار هادي بالصائب، إلى جانب كونه " بمثابة استعادة الأمن المفقود في حضرموت والقضاء على الاختلالات الامنية بالمحافظة حيث ان اللواء الحليلي كان قبل ذلك قائدا للواء 37مدرع بوادي حضرموت"، مؤكدة أن " قرار التعين انه سوف يسهم في ايجاد المزيد من الاجواء المناسبة لحفظ الامن والامان وتشجيع عملية الاستثمار بالمحافظة في مختلف المجالات". ونوهت بالعلاقة الطيبة التي تربط اللواء الحليلي بأبناء حضرموت والتي سيكون لها الاثر الكبير والايجابي في تعزيز التعاون بين المواطنين وقيادة المنطقة . وأكدت قيادة الجالية اليمنية بالرياض انها ستقف الى جانب قيادة المنطقة العسكرية الاولى وتقديم لها كافة التسهيلات والدعم بما من شانه تسهيل مهامها في محاربة العناصر الإرهابية والقضاء واجتثاث الارهاب من حضرموت واليمن عموما.