السعودية: بيان مجلس الأمن دفعة مهمة لإنهاء أزمة اليمن

السياسية - السبت 23 أكتوبر 2021 الساعة 06:06 م
عدن، نيوزيمن:

رحبت المملكة العربية السعودية، بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي، والذي ندد بهجمات ميليشيا الحوثي الإرهابية، على أراضي المملكة ومنشآتها المدنية، وكذا بتجنيد الحوثيين للأطفال واستخدام العنف الجنسي في الصراع.

وقالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان أوردته وكالة "واس"، إن "صدور البيان الرئاسي عن مجلس الأمن يأتي تأكيداً على الأهمية الخاصة التي يوليها الأعضاء لأزمة اليمن وإدراكاً لأهمية حل الأزمة سياسياً لاحتواء تداعياتها السلبية الناجمة بسبب رفض ميليشيا الحوثي الإرهابيّة لدعوات وقف إطلاق النار، وعدم الانخراط الإيجابي في مفاوضات سياسية تفضي إلى عودة الأمن والاستقرار للبلاد، ما يزيد من تدهور الأوضاع الإنسانية الناجمة عن استمرار ممارسات ميليشيا الحوثي في حصار المدن ومنع وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق اليمنية المحتاجة.

وأضاف البيان: "في هذا الصدد تتقدم حكومة المملكة العربية السعودية بالشكر والتقدير إلى الدول الأعضاء بمجلس الأمن لإصدار هذا البيان، والذي جاء في إطار مسؤولياته عن حفظ السلم والأمن الدوليين، ولما يمثله من دفعة مهمة للجهود المبذولة من أجل إنجاح مساعي المملكة، والتي عبّرت عنها في مبادرتها المعلنة بتاريخ 22 مارس 2021م لإنهاء أزمة اليمن، وتتوافق مع الجهود التي تبذلها المملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي من أجل دعم الوصول إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية".

والأربعاء الماضي، وصف المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، بيان مجلس الأمن الدولي الأخير، بأنه ضربة لمليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن.