تضامن حقوقي واسع.. تهديدات حوثية تستهدف النائب أحمد سيف حاشد

السياسية - الأحد 24 أكتوبر 2021 الساعة 07:22 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

حملة تضامن واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي مع النائب القاضي أحمد سيف حاشد، تجاه ما يتعرض له من تهديد ووعيد وتصفية من قبل نشطاء في مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن.

وقال الناشط على شبكات التواصل الاجتماعي ماجد زائد، إن حملات التهديد والاستهداف للقاضي حاشد وأسرته بسبب مناهضته للفساد والمفسدين، ولذلك فهو يتعرض "لهمجية هوجاء من منظومات إيديولوجية مغفلة وغبية".

وفي آخر تغريدات له على (تويتر) انتقد النائب أحمد سيف حاشد، ابتزازات مليشيا الحوثي للسكان وفرض جبايات مالية عليهم بحجة (المولد النبوي)، موضحاً أنه ليس ضد النبي، وإنما "ضد فرض أمول على الناس خلافا لإرادتهم.. ضد الاحتفال الباذخ في زمن الحرب والفاقة والجوع"، مضيفاً إنه ضد "تسييس المناسبة واستخدام الدين في التوظيف السياسي، ضد استخدام الرسول في الجباية وفرض المقدس".

من جهته اعبتر الناشط عرفات جعفر في تهديد القاضي أحمد سيف حاشد عضو مجلس النواب، دليلا واضحا لواقع غياب الدولة واعتلاء العصابات السلطة بقوة السلاح، حيث "تكثر الجرائم والانتهاكات والاعتداءات ويسود الفساد والظلم ويختفي العدل".

السياسي والكاتب اليمني محمد المقالح يرى من جانبه أن "القذف والتهديدات التي تعرض لها حاشد تكفي لكشف معدن القوم وإنّ هذا تم بتوجيه من الجيش الإلكتروني لأبي مهيوب حتى انه نسي قصف صنعاء على مدار يومين وذهب ليقصف حاشد بكامل عدد وعتاد الاشاوس".

 واشتكى النائب حاشد إرهاب مليشيا الحوثي، حتى "لا نتحدث عن فسادهم" وعن استيلائهم على المؤسسات العامة وتحويلها إلى انتفاع وممتلكات خاصة، وقال "يستخدمون كل الأساليب ليستمروا بنهبنا بمبرر العدوان".

إلى ذلك يعتقد المحامي والناشط الحقوقي عبدالوهاب الشرفي، أن من وصفهم بـ"المسعورين الذين يهاجمون حاشد ويهددونه واسرته هم اليوم عراة ومفضوحون اكثر من اي وقت مضى"، معتبراً في تعليق على (فيس بوك) أن هؤلاء "مصيبة هذا البلد تماما، كما مصيبة الفاسدين الذين يذهبون بالجمل بما حمل، ويساقطون لهؤلا المسعورين الاجراء الفتات ليخزنوا ويحدوا السنتهم ضد من يقف في وجه الفساد والتسلط"..