اتفقا على استنزاف التحالف.. محلل استراتيجي: التخادم الإخواني الحوثي يشكل دولة عميقة خفية

السياسية - الاثنين 25 أكتوبر 2021 الساعة 09:53 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

تساءل المحلل الاستراتيجي السعودي، رئيس المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، د/ عميد ركن أحمد القرني، في ظل انحراف الشرعية عن غايات الحرب الأصلية التي تم الاتفاق عليها في بداية الحرب، عن ما طبيعة التفاهمات الخفية بين الإصلاح والحوثي ولم يكشفها التحالف، وهل يشكلان دولة عميقة خفية، هل اتفقا على استنزاف التحالف، هل تحولت الحرب لتصبح  شمالية جنوبية، وما على الجنوبيين فعله، وفق ما جاء في تغريدة له..

وتفاعل المغردون مع تغريدة القرني بإجابات مستفيضة، حيث قال الناشط السياسي، أحمد العامري، الاخونجية تحوثت وحولت المعركة في اتجاه الجنوب وما نراه على أرض الواقع يثبت ذلك.

وأكد أن شعب الجنوب وقيادته سيحمون بلادهم من الحوثي وأعوانه، موضحاً أن الشعب الجنوبي بقيادة المجلس الانتقالي سيظل إلى جانب التحالف العربي بقيادة المملكة حتى نهاية المشوار.

ورأى عبدالله الشبلي، أن مليشيات الحوثي والإخوان اتفقتا على استنزاف التحالف العربي ماديا وعتاداً، كذلك اتفقتا على السيطرة على الأراضي الجنوبية وثرواتها، ففي الأخير مذهبهم واحد وهو الزيدية..

واعتبر أسامة الموسطي، أن مشكلة التحالف أن استراتيجيته قصيرة، ولم يستفد من كل الإخفاقات التي حدثت له ومستمر في استخدام أدوات الفشل في كل مناطق نفوذه.

وقال المغرد عبدالرحمن، إن الإخوان يحاولون جاهدين أن ياكلوا الثوم بفم التحالف وتحديدا السعود، لقد استطاعوا حرف البوصله عن اتجاهها ووجهوها جنوبا غير آبهين بتمدد الحوثي وسيطرته علي الشمال بل ومتماهون معه والميدان يصدق ذلك، لقد جعلو الحرب شمالية جنوبية، ويريدون تحرير المحرر..

أكد عبدالله المشجري، أن ربيع الإخوان وثوراتهم كان الغرض ليس إسقاطها وحسب إنما تدمير مؤسسات دولهم ونشر الفوضى في أوطانهم.


وذكّر بفشلهم في مصر وتونس كان الأكثر إيجابية في رسم مشهد بتماسك الجيش والأمن، أما سوريا وليبيا واليمن نجحوا فيها، وتدخل التحالف أزعجهم، ولذلك نجحوا في عرقلة تحقيق أهداف عاصفة الحزم لتحقيق هدفهم ولم ينحرفوا..