إقالة الأحمر وإصلاح هيكل الشرعية.. هل ما يزال تصحيح المسار ممكناً؟

السياسية - الجمعة 29 أكتوبر 2021 الساعة 10:43 ص
شبوة، نيوزيمن، خاص:

توالت المطالبات مؤخرا، بسرعة إقالة علي محسن الأحمر، نائب الرئيس المؤقت للبلاد والقائد العسكري للقوات الإخوانية والمسئول الأول عن الجبهات في مارب والبيضاء وشبوة والجوف وغيرها خصوصا عقب الإخفاقات المتوالية في الأشهر الأخيرة.

ومنذ تعيينه نائباً لهادي وتسليمه قيادة القوات والإشراف على الجبهات فشل الأحمر في تحقيق انتصارات، بل تساقطت المناطق بصورة مفاجئة، وبعد أن كانت القوات الحكومية على مشارف مدينة صنعاء أصبحت المليشيات الحوثية تهدد مدينة مارب وتسيطر على الجوف والبيضاء وأجزاء من محافظة شبوة.

ويرى سياسيون أن تصحيح مسار الشرعية والانتصار في الحرب يبدأ من إقالة الأحمر وتعيين شخصية متوافقة من الجميع تعمل لأجل تحرير البلاد بعيداً عن الحزبية والأحقاد التي عرف بها الأحمر.

ولم يكتف الأحمر بالفشل بل وجه قواته بشن حروب عبثية في المناطق المحررة مما أدى إلى توسع مليشيات الحوثي وسيطرتها على مناطق بعضها لم تدخل إليها منذ 2015 خصوصا في مدينة مارب آخر معاقل الشرعية في الشمال، كذلك إفشاله لكل القيادات التي تجتهد لقتال المليشيات الحوثية، كما أكده القيادي الإخواني "الحسن أبكر" في تصريح سابق.

وعن إصلاح الشرعية والحديث حول إقالة الأحمر يرى رئيس تحرير موقع "يافع نيوز" الصحفي ياسر اليافعي، أن قرار إقالة علي محسن في المرحلة هذه ربما لم يعد مجدياً، مشيراً أنه كان بالإمكان الحديث عن الإقالة قبل ثلاث سنوات وما زالت نهم والجوف تحت سيطرة الشرعية، أما اليوم بعد أن وصل الحوثي إلى مشارف مأرب فلا فائدة من الإقالة.

وأوضح اليافعي في تصريح لنيوزيمن، "اليوم نحن بحاجة إلى إصلاحات جذرية في هيكل الشرعية كلها، وإعلان حكومة في جنوب اليمن هدفها تأمين الجنوب وتوفير الخدمات للناس، واحتضان كل من أراد مقاومة الحوثي من أبناء الشمال".

وأشار اليافعي: لا بد من كسر سيطرة الإخوان على الشرعية إن أرادوا الحفاظ على الجنوب، أما الحديث عن إقالة علي محسن وبقاء الإخوان في مواقعهم لن يجدي نفعاً.

إقالة الأحمر دون إصلاح منظومة الشرعية لم تعد ذات أهمية، كما يقول وكيل وزارة الإعلام "فهد طالب الشرفي".

وقال الشرفي في تغريدة له:‏ ولو أن إقالة علي محسن وحدها اليوم لم تعد ذات أهمية إن لم تكن في إطار عملية إصلاح واسعة لمنظومة الشرعية، ولكنها بالقليل رد اعتبار لليمن وقضيتها وشهدائها وللتحالف العربي وسمعته ومكانته.

وأشار الشرفي، أن هذا القرار الذي وجب اتخاذه من سنوات كلما تأخر زادت الكوارث واستنفد الحوثي ما تبقى من مشروعية.

وفي تصريح لنيوزيمن، استبعد الشيخ القبلي سالم الخليفي إقالة الأحمر.. موضحاً الأسباب.

وقال الشيخ الخليفي، إن إقالة الأحمر ستغير مجرى المعادلة العسكرية والسياسية لكنه يستبعد أن يتم قرار إقالته.

وبين الشيخ الخليفي لنيوزيمن، أنه من المستبعد إقالة الأحمر لكونه الصندوق الأسود للمخابرات الدولية. كما أنه شريك تجاري في مناجم الذهب والشركات النفطية في شبوة ومارب وحضرموت.