إشادة بنخبة شبوة بعد انسحابها بعتادها من العلم رغم حصار مليشيا الإخوان

السياسية - السبت 30 أكتوبر 2021 الساعة 07:46 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

أشاد يمنيون بقوات النخبة الشبوانية التي خرجت بكامل العتاد من ذخيرة وجنود، رغم الحصار والهجوم الواسع الذي تعرضوا له من قوات مليشيات الإخوان، ليل السبت، على معسكر العلم في مديرية جردان، بمحافظة شبوة.

وقال الصحفي السياسي، نبيل الصوفي، جيش بن عديو رفع اليوم علم الجمهورية اليمنية في معسكر العلم بشبوة، والحوثي بيوصله قريباً ويرفع الصرخة، وصلى الله وبارك.

ولفت إلى أن الشعارات الكذابة مصدر ثابت للهزيمة.

وأكد أن النخبة حاولت الصمود بعد أن غادر التحالف العلم، دون تفجير حرب لكن جحدل ولكعب وبن عديو مكلفون بفتح الطرق للحوثي ولو بقتال النخبة.

واعتبر الأكاديمي والمحلل السياسي، حسين لقور، عدوان ميليشيا الإخوان على قوات النخبة الشبوانية، هي عبارة عن رسالة للتنظيم الدولي أنهم في شبوة معقل الإخوان الصامد في جنوب العرب.

من جانبه قال رئيس مركز سوث24 للدراسات: "يحسب لقوات النخبة الشبوانية أنهم خرجوا بكامل أسلحتهم رغم الحصار والهجوم الواسع الذي تعرضوا له".

وأضاف: "طالما وقرار المواجهة العسكرية لم يتخذ، فمن الطبيعي يسقط المعسكر، لكن المؤسف هو تصوير المشهد قبل ذلك بصورة مختلفة".

الانسحاب بكامل العتاد والذخيرة والجنود عبارة عن خطة ذكية وإفشال لمخطط فيد إخواني كان يسعى للاستيلاء على كل ذلك، حسب رأي الناشط السياسي هاني الخليفي.

ورأى الإعلامي وهيب حمود سعادي، أن خطوة الانسحاب  الآمن من العلم أفضل من بقائه لقمة سائغة للحوثي والإخوان. وقال: "لا أذكر فائدة بقائه منعزلاً بين فكي الحوثي والإخوان".

وأشار إلى أن أي قوة جنوبية هناك سوف يتم وأدها في حال بقائها في تلك المناطق التي يحيط الإخوان بها من 3 اتجاهات ومن الاتجاه الرابع مليشيا الحوثي.

وأكد على وجوب الحفاظ على قوات النخبة والمقاومة الجنوبية في إطار معسكرات القوات المسلحة الجنوبية وإعداد خطة عسكرية استراتيجية مزمنة للانطلاق وتحرير شبوة من مليشيا الحوثي والإخوان.

الجدير بالذكر أنه بعد شن الإخوان هجوما بالأسلحة الثقيلة على المعسكر، استطاعت قوات تابعة للنخبة قدمت من الطلح، فك الحصار عن المعسكر وإخراج جنود النخبة إلى معسكرات جنوبية.