مصادر في صنعاء تتحدث عن اتصالات حوثية إخوانية تستهدف حراس الجمهورية

السياسية - الاثنين 01 نوفمبر 2021 الساعة 12:19 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت مصادر مطلعة في العاصمة صنعاء لنيوزيمن، أن مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، شرعت في تنفيذ خطة جديدة من عملية التواصل والتنسيق مع قيادات تابعة للإخوان المسلمين في اليمن (حزب الإصلاح) بهدف التوصل إلى تفاهمات مستقبلية تخص بعض المناطق التي تتواجد فيها المليشيات مع الإخوان السيطرة وأبرزها محافظة تعز.

وحسب المصادر فإن التحركات الأخيرة التي قامت بها قيادة قوات المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) بقيادة العميد طارق صالح وزيارتهم إلى مديرية الوزاعية واللقاءات التي جرت بينهم ومشايخ وشخصيات المديرية، وما تلاها من تحركات عسكرية لهذه القوات ودخولها على خط المواجهة مع مليشيات الحوثي في تلك المناطق، أثارت الفزع لدى قيادات المليشيات الحوثية.

وأضافت المصادر، إن قيادات تابعة للمليشيات الحوثية بدأت عملية تواصل مكثفة مع قيادات تابعة لحزب الإصلاح (إخوان اليمن) بهدف مواجهة أي تقارب بين محور تعز وقوات حراس الجمهورية.

وأوضحت المصادر أن قيادات الإخوان بتعز المتواجدة خارج اليمن تلعب دورا في عمليات التواصل مع قيادات حوثية خارج وداخل اليمن، مشيرة إلى أن القيادي الإخوان حمود المخلافي -الذي كان يقود مقاومة تعز قبل فراره إلى تركيا ثم قيامه ببناء مصنع لإنتاج الأطراف الصناعية لجرحى الحرب في سلطنة عمان بالمشاركة مع قيادات حوثية– يتولى مع نظرائه الحوثيين ومنهم قيادات متواجدة في عاصمة السلطنة مسقط هذه التفاهمات.

وتؤكد المصادر أن عملية التواصل والتفاهمات تأتي ضمن أجندات إقليمية تخدم توجهات إيرانية تركية قطرية وتستهدف السعودية والإمارات وبقية دول التحالف العربي، متوقعة ان تتبع هذه التفاهمات إجراءات ميدانية.

ورصد محرر نيوزيمن تعيين مديري أمن لمحافظة الحديدة ومديرية ذو باب وجميعها تخضع للقوات المشتركة وضمنها حراس الجمهورية.

وقد اتخذ قرار تعيين مدير أمن للحديدة ولمديرية ذو باب بتعز من قبل أطراف السلطة الإخوانية بدون أي تنسيق مع القوات المشتركة، وهي مقدمة لفتح صراعات بين الطرفين رغم كل خطابات الترحيب ووحدة الصف.