خيانة شبوة.. ترسانة سلاح محور بيحان سُلمت أيضاً للحوثيين

السياسية - الأربعاء 03 نوفمبر 2021 الساعة 12:12 م
شبوة، نيوزيمن:

وضعت مليشيا الحوثي، يدها على ترسانة أسلحة ضخمة، تركتها القوات التابعة لتنظيم الإخوان، في معسكرات محور بيحان، بمحافظة شبوة، عند انسحابها من المديريات الثلاث دون قتال.

وطالب ناشط من أبناء محافظة مارب، بإيقاف القيادات العسكرية في شبوة، والتحقيق معها حول سقوط بيحان وتسليم الأسلحة، مؤكداً أن "مخازن الألوية العسكرية هناك كانت ممتلئة بالسلاح".

وقال يوسف أحمد العقيلي، على حسابه في الفيسبوك، إن أهالي بيحان صُدموا لحجم الأسلحة التي تركتها قوات الإخوان، في معسكراتها في المحور، لتقع في أيدي الحوثيين، وأيضا في أيدي من وصفهم بـ"المتفيدين".

ووعد بتوثيق شهادات شهود عيان، من المواطنين في بيحان، حول كمية الأسلحة والذخائر التي تم نهبها، بينما كان المقاتلون في جبهات قريبة يفتقرون للحد الأدنى من الذخائر.

وأكد العقيلي، أن الدعم كان سخياً من التحالف العربي، وأن المشكلة كانت في فساد القيادات التابعة للإخوان.

وتابع قائلاً: "ولدي دحان كان من ضمن مجموعة لا يزيدون عن عشرين مقاتلاً في صبيحة يوم عيد الأضحى المبارك، في جبهة فضحة بمحافظة البيضاء، وخاضوا معركة بطولية ضد مليشيا الحوثي، وسقط منهم شهداء وجرحى، بينما سلمت ألوية الإخوان بشبوة مديريات بيحان في نصف ساعة دون قتال".

وأردف العقيلي: "كم سقط من هذه الألوية شهداء في بيحان إن كانوا قاتلوا حسب زعمهم؟".