تلاحم قبلي وشعبي غير مسبوق.. لقاء "الوطاه" يعيد توحيد شبوة ويبعث الأمل لمواطنيها

السياسية - الاثنين 15 نوفمبر 2021 الساعة 08:42 م
شبوة، نيوزيمن:

تستعد محافظة شبوة لأهم لقاء قبلي وشعبي يجمع عليه أبناء المحافظة بكل أطيافهم، ويأملون منه إخراج المحافظة من وضعها الحالي بعد أن عبثت بها المليشيات الحوثية والإخوانية، وذلك في منطقة الوطاه بمديرية نصاب بعد دعوة من سلطان العوالق الشيخ عوض بن الوزير العولقي.

ولاقت دعوة ابن الوزير العولقي ترحيبا وإقبالا كبيرا من كافة فئات المجتمع في شبوة، لما يملكه من حضور وجاه وسلطة وقرار بين القبائل، بالإضافة إلى أنه مستشار للرئيس وعضو لمجلس النواب، كما أنه يأتي في ظل أوضاع صعبة تعيشها المحافظة.

وقال الشيخ محمد الفاطمي، وهو أحد مشايخ بيحان، إن الحراك الشعبي وتلبية القبائل وفئات المجتمع بالمحافظة للقاء أمر طبيعي بعد إقصاء وتهميش السلطة الإخوانية لهم.

وأشار الفاطمي، في مداخلة مع قناة "عدن المستقلة"، أن التحرك الشعبي نحو نصاب والتفاعل الكبير لدعوة الشيخ العولقي جاء بسبب إقصاء وتهميش أبناء المحافظة من قبل السلطة الإخوانية وخيانتها للمواطنين.

بدوره قال الكاتب السياسي صالح علي الدويل، إن ‏شبوة كغيرها من محافظات تتأثر سلبا وايجابا بالسياسة والصراعات الوطنية، والقبيلة من أبرز مكوناتها لكنها لم تعد قبيلة "نكف قبلي" للثأر فقط؛ بل لها نكف وطني برؤية وطنية لا تنفصل عن وطنها وما يعتمل فيه لن تكون القبيلة الشبوانية إلا في سياقها الجنوبي.

وأوضح الدويل "‏‏ستظهر أصوات ضد لقاء "الوطاه" بعضها بحرص عاطفي وبعضها بدفع مسبق أو بطوية مناطقية سلبية أو تنطلق من مراكز دفاعات التمكين المتنوعة تقلل من أهمية اللقاء لتفكيك أي توجه ضد مشروعهم لكن تقييم اللقاء ورسائله محليا واقليميا لن تكون لصالح التمكين وأن الأغلب الأعم في شبوة ليس مع التمكين".

وأكد الأكاديمي حسين الدياني، أن ما يميز لقاء الوطاه هو أن الجميع، انتقاليا وأحزابا وقبائل وعسكريين وتربويين وأكاديميين، كل شرائح المجتمع رحبت به وبأي خطوات يقدم عليها الشيخ عوض بن الوزير وتداعت للحضور إلى الاجتماع.

ويرى الصحفي عادل المدوري، أن لقاء الوطاه هو حجر الزاوية لتنال شبوة حقوقها.

وقال المدوري، في تغريدة له، إن هذا اللقاء هو حجر الزاوية لتوحيد الكلمة الشبوانية لتتمكن المحافظة من الحصول على كافة حقوقها والتخلص من هيمنة الإخوان.

وأشار الصحفي عبدالله الدياني، أن ‏التلاحم القبلي والشعبي غير المسبوق الذي تشهده شبوة والرفض الواسع لما تمارسه مليشيات الإخوان دليل على أن الفترة القادمة ستكون صعبة جداً على هذه المليشيات، وأن نهايتها قربت.

‏‎

وغرد الدياني "سوف تتحرر محافظة شبوة قريبا، ولن يطول بقاؤها مقيدة من قبل عصابات الإخوان".