قيادي ناصري: انتصارات القوات المشتركة في الساحل فاتحة لكسر غطرسة الحوثي

السياسية - الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 الساعة 07:58 م
عدن، نيوزيمن:

قال المسؤول السياسي والإعلامي للتنظيم الناصري في تعز مجيب المقطري، إن تطورات المشهد العسكري في الساحل الغربي، تمثل خط الأمل المفقود، والذي سيلملم شتات الصف المقاوم للمليشيات الانقلابية، ويعيده لمستواه المأمول منه، وستكون له انعكاساته الإيجابية سياسياً.

وأشار المقطري في تصريح لـ"العين الإخبارية"، إلى أن التطور الجديد يأتي بعد توقف وركود وإخفاقات دامت سنوات في جبهات الشرعية، جراء ضعف وتخبط القيادات"، وهو ما مكن ميليشيات الحوثي الانقلابية من زيادة غطرستها ميدانيا وسياسيا، وفق قوله.

واعتبر المقطري أن العمليات العسكرية التي بدأتها القوات المشتركة بكل مكوناتها في الساحل الغربي، تعد تحولا مهما في مسار الحرب، والمعركة القائمة حاليا مع الميليشيات الانقلابية.

وأكد أن العملية العسكرية للقوات المشتركة، وبدعم التحالف العربي كسرت الجمود، واستعادت زخم المواجهة والتأييد الشعبي للانتصارات التي تحققت، مشيرا إلى أن الانهيارات التي شهدتها جبهات المليشيات في حيس وغرب تعز تؤكد أن هزيمة الميليشيات الحوثية ليست مهمة مستحيلة وبالإمكان تحويل هذه الانتصارات إلى فاتحة لمعركة حسم، وكسر لغطرسة الحوثي التي تجاوزت كل الحدود.

وقال إن هذه المعركة الوطنية ضد المشروع الفارسي وأذرعه في اليمن تتطلب تأييدا ودعما شعبيا وعسكريا كبيرين، بفتح كل الجبهات المقاومة للمليشيات، وكذا تحرك قيادة محور تعز لتشكيل ضغط على المليشيات الحوثية.

وأكد السياسي والقيادي الناصري أن "هذه المعركة ستعزز وحدة المواجهة ضد العدو الأوحد، كما ستجنب فتح معارك هامشيه كما يحلو لسادة الفشل المأزومين في الصف المقاوم للحوثي وهي معارك تغذت عليها الميليشيات فترة من الوقت".