تنديد واسع بسرقة الإخوان والإعلام لانتصارات العمالقة ونسبها لجيش مأرب

السياسية - السبت 15 يناير 2022 الساعة 07:46 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

دشن ناشطون جنوبيون هاشتاجاً على منصة تويتر يندد بسرقة انتصارات ألوية العمالقة ونسبها للجيش الوطني الموالي للإخوان.

وحققت العمالقة انتصارات كبيرة خلال أيام، سيطرت إثرها على مناطق واسعة في محافظتي شبوة ومارب.

ووصلت العمالقة إلى مديرية حريب وأصبحت قاب قوسين أو أدنى من تحريرها.

وأثار تصريح لناطق الجيش الوطني العميد عبده مجلي استياءً واسعاً عقب نسبه لانتصارات العمالقة للجيش الوطني.

وقال مجلي في تصريحات لـ"العربية"، إن الجيش سيعلن خلال الأيام القادمة تحرير مديرية حريب، وهي المديرية التي تقاتل فيها العمالقة دون أي مشاركة لقوات الجيش.

وعن تصريحات مجلي وقناة العربية علق عضو رئاسة المجلس الانتقالي لطفي شطارة قائلاً: "‏المصداقية أكبر رأسمال في الإعلام المرئي والمسموع والمقرؤ، إن فقدت سقطت سقوطاً صعب استعادته في زمن ثورة الاتصالات التي وفي ثانية واحدة تستطيع الحصول على الحقيقة صوتاً وصورة ومن مصادر مختلفة".

ووجه شطارة كلامه للقناة: "احترموا عقول مشاهديكم، فالتضليل في الإعلام جريمة مع سبق الإصرار".

بدوره قال الناشط السياسي عبدالقادر القاضي أبوالليم: "‏يجب إطلاق حملة جنوبية واسعة لا تتوقف إلا بتوقف الزيف والتزوير وسرقة الانتصارات والتضحيات من قبل قناة العربية والحدث لأنهما لم تعدا تفرقان عن قنوات الاخونج في كل شيء حينما يتعلق الأمر بالجنوب والجنوبيين".

وأضاف القاضي، في تغريدة أخرى: "‏لا يجب أن نسكت، ولا يجوز لنا أن نسكت عن كل ذلك الجور والزيف في توظيف دماء أبنائنا وشهدائنا من أبطال الجنوب لصالح حزب وجماعة تحت يافطة الشرعية ليتباهو بتضحيات لم يكونوا يوماً جزءًا منها، ومن سيسكت اليوم عن هذا سيسكت غداً عن أشياء أكبر وأعظم".

السياسي الجنوبي وضاح بن عطية، قال عن سرقة انتصارات العمالقة لمصلحة جيش الإخوان "‏يزورون الواقع ويسرقون الانتصارات التي يحققها أبطال العمالقة وكل القوات الجنوبية وينسبونها لهم بكل بجاحة وانعدام أخلاق عيني عينك قدام أعيننا، فكيف بهم عندما يكتبون التاريخ للأجيال القادمة ماذا سيقولون إذا انتصروا".

وفي تغريدة أخرى قال ابن عطية: "‏قبل الحديث عن تحرير مأرب يجب خلع سلطات الإخوان منها مثلما حصل في شبوة، حتى قبائل مراد التي طُعنت من الإخوان لن تعود لمقاومة الحوثي إلا بإبعادهم".


وأكد ابن عطية "سبع سنوات أثبتت أنه لا يمكن تنتصر على الحوثي في أي جبهة وفيها عناصر من حزب الإصلاح، فما بالك عندما يكونون قيادة".