تيليمن تعترف: جهاز المخابرات الحوثي يهرِّب المكالمات الدولية

السياسية - الأحد 19 يونيو 2022 الساعة 11:39 ص
عدن، نيوزيمن:

كشفت وثائق رسمية مسربة عن تورط قيادات في جهاز الأمن والمخابرات الخاص بمليشيات الحوثي الإرهابية، في تهريب آلاف المكالمات الدولية عبر عدد كبير من قنوات الهاتف الثابت والتي تصل إلى 630 قناة تهريب.

وقالت وثيقة صادرة عن شركة الاتصالات اليمنية (تيليمن)، الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، إنها "توصلت –بعد التحري- إلى نتائج صادمة بشأن تهريب المكالمات الدولية عبر منظومة جهازي الأمن والمخابرات الخاصين بالحوثيين.

وأكدت الوثيقة –اطلع عليها نيوزيمن- أن جهاز الأمن المخابرات يقوم بتهريب ممنهج للمكالمات الدولية باستخدام عدد كبير من قنوات الهاتف الثابت والتي تصل إلى 630 قناة. 

وأشارت إلى أن الجهازين كانا مكلفين من قِبل اللجنة التنسيقية العليا (لجنة حوثية أيضا) للقيام بمهام مكافحة تهريب المكالمات الدولية، معتبرة أن تورطها في مهام التهريب يعتبر سابقة خطيرة ويترتب عليها مخاطر وخسائر بملايين الدولارات سنويا.

وأقرت (تيليمن) بأن تهريب المكالمات الدولية، يعرضها للمخاطر من خلال ما أسمته "استغلال حكومة الشرعية والتحالف لهذا الموضوع للطعن في نزاهة الشركة والتدليل على تورطها في أعمال مشبوهة وتسويق ذلك دولياً بما يؤثر على علاقة الشركة بشركاء العمل الدوليين والذي قد يترتب عليه تجميد سداد المبالغ المستحقة للشركة والتي تبلغ (180) مليون دولار سنوياً. 

وعلى الرغم من تسخير المليشيا الحوثية أرباح شركة تيليمن للمجهود الحربي، كما هو حال بقية إيرادات مؤسسات قطاع الاتصالات والإنترنت الخاضع لسيطرتها، إلا أن هناك قيادات حوثيين نافذين يهربون المكالمات الدولية متجاوزين الشركة للإثراء الشخصي.

وحجب الحوثيون تطبيقات التواصل بالصوت والفيديو المجانية كـ"الواتساب" و"إيمو" وغيرها لكي يضطر المواطن اليمني في المهجر للاتصال من خلال خط الهاتف الخلوي مدفوع الثمن وبالتالي يعود عليهم بمبالغ خيالية من العملة الصعبة.