عبده بشر ساخراً من المشاط: في عهد مهاتير اليمن توقفت التنمية وامتلأت السجون وكثرت الجبايات

السياسية - الثلاثاء 05 يوليو 2022 الساعة 09:25 م
صنعاء، نيوزيمن:

سخر النائب في البرلمان اليمني، عبده بشر، من الخطاب الذي ألقاه رئيس ما يسمى المجلس السياسي لميليشيا الحوثي الإرهابية، مهدي المشاط، أمس الاثنين، أمام برلمان يحيى الراعي في صنعاء.

خطاب المشاط كان خلال فعالية لتدشين ما تسمى الخطة العامة للدولة لعام 1444هـ، ومسار إصلاح وتطوير القوانين من خلال الآلية المعتمدة لذلك، وتحدث فيه عن إنجازات ميليشياته في مكافحة الفساد وبناء الدولة من تحت الصفر.

كما زعم المشاط أنه لا يملك منزلاً أو سيارة وأنه يعاني من الإشكالات التي يتعرض لها أي مستأجر.

وقال بشر، في تدوينات على حسابه في تويتر، إن المشاط الذي أطلق عليه ساخراً لقب "مهاتير محمد" ظهر وهو يوزع صكوك الوطنية واتهام الناس بالخيانة معتقدا او كما قيل له إنها ستفيد وستغطي على سوء إدارته لشؤون البلاد وخصوصا فشله الذريع في الملف الاقتصادي الذي جرع البلاد والعباد الويلات وانقطعت في عهده المرتبات وارتفعت الأسعار ونطق فيه الرويبضه وزادت الجرعات.

وأضاف ساخراً "في عهد مهاتير اليمن توقفت التنمية وامتلأت السجون بحق وبغير حق وكثرت الجبايات وانتهك واخترق الدستور والقانون وانتشر واستفحل الفساد في كافة سلطات ومؤسسات ومفاصل الدولة ووصل عدد من يستحقون المساعدات بحسب تقارير دولية وداخلية أكثر من ثلاثة وعشرين مليون يمني على حافة المجاعة".

وأشار إلى أن المشاط لم تقطع فيه خطابات سيده عبدالملك الحوثي وحديثه عن عهد أمير المؤمنين للأشتر وأنه سيتراجع عن الجرعة في المشتقات النفطية والتي ستلحقها جرعات غلاء الأسعار في هذه الأيام والناس مقبلون على عيد وسلطته لم تسمع لانين ومعاناة المواطنين والاصرار على عدم صرف المرتبات.

وذكّر بشر المشاط بأن الكرسي زائل وأن جلوسه على هذا الكرسي ليس باستحقاقه ولكن إرادة الله ليظهر للشعب الصابر ما تكنه هذه الميليشيات وما تعلنه.

ولفت بشر، في تغريدته، إلى أن تصحيح الفساد يبدأ من الأعلى إلى الأدنى. وقال مخاطباً المشاط "وأنت لم تعمل شيئا سوى الكلام اما التصحيح فلا يوجد بل على العكس تم تعيين الفاسدين ومن عليهم قضايا ولم تكتف بذلك بل قادك غرورك الى التبجح والتكبر وغض الطرف عن الظلم ومعاناة المواطنين".

واتهم النائب بشر، المشاط بممارسة الوصاية على مجلس النواب -صنعاء، مؤكداً أن ذلك يستوجب اتهامه -المشاط- بالخيانة العظمى وتشكيل لجنة لتشريع القوانين مخالف للدستور الذي ينص للحكومة وعضو مجلس النواب فقط التقدم بمشاريع القوانين.

وأكد أنه كان يعتقد أن المشاط جاء تحت قبة البرلمان للاعتذار للشعب عن الجرائم التي ارتكبت في عهده، مضيفاً إن الخائن هو من يرضى على انتهاك كرامة شعب بأكمله وتجويعه وإثقال كاهله بالجرع والازمات والجبايات وغيرها وهو من يبيع نفسه للشيطان وتصل نسبة الفقر في عهده 95%".

وختم بشر تدويناته بكشف حقيقة المشاط بقوله "أخي العزيز، يؤسفني أن أقول لكم فاقد الشيء لا يعطيه وتمخض الجبل فولد فأرا، لأن النية تسبق العمل وأنتم اتخذتم الشعب مطية، واصراركم على الوقوف مع الباطل والتصفيق له يدل على حجم مأساة شعب كل جريمته أنه وقف وصبر في احلك الاوقات، لكننا نؤمن بأن فرج الله قريب. وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".