العلم الوطني يرفرف في سماء موزع.. الأهالي احتفلوا بـ60 عاماً من سبتمبر

المخا تهامة - السبت 24 سبتمبر 2022 الساعة 04:40 م
موزع، نيوزيمن، خاص:

استعداداً للاحتفاء بقدوم العيد ال60 للثورة المجيدة، بدأ أهالي مديرية موزع برفع العلم الوطني فوق أسطح منازلهم ومحالهم التجارية والمقرات الحكومية، في تعبير يجسد المشاعر الوطنية والتمسك بثوابت ثورة ال26 من سبتمبر و14 أكتوبر الخالدين.

وقال رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام، أحمد هاشم، إن الاحتفالات بأعياد ثورة السادس والعشرين من سبتمبر و14 من أكتوبر لها طابع خاص في نفوسنا لأنها ثورات عصيبة امتزجت بدم الشهداء من آبائنا وأجدادنا الذين ضحوا بأنفسهم لدحر الإمامة والاستعمار.

من جانبه قال الشيخ فيصل العلوي رئيس لجنة التخطيط والمالية بالمجلس المحلي، إن أعظم يوم هو اليوم الذي تشرق فيه الشمس والأعلام الوطنية ترفرف فوق كل منزل وشارع.

وأضاف، إن ذكرى سبتمبر وأكتوبر تستلهم الهمم وتقدم مثالا على قدرة الشعب في إزاحة مليشيات الحوثي التي تعتبر امتدادا للعهد الكهنوتي.

 إلى ذلك اعتبر محمد الخصيري، مدير مدرسة الاتحاد، أن الأعياد الوطنية تشعرنا بعظمة الثورة اليمنية في الشمال والجنوب، وأنها راقية وراسخة في قلوب كل اليمنيين مهما حاول أحفاد الإمامة تغيير مسارها، أو تحويل تاريخها.

على الصعيد نفسه اعتبر الشيخ أحمد عبد الكريم حيدر، أن ثورة ال26 من سبتمبر وال14 من أكتوبر، لها طابع خاص لأننا نعتبرها ثورة الصمود والتضحيات والإرادة.

يضيف، إن أبناء موزع يحتفلون اليوم كسائر أبناء الشعب بالثورتين رغم الظروف التي عصفت باليمن، مؤكدا أن الأمل ما يزال قائما ما دام وعلمنا الوطني يرفرف عاليا.

وأكد هاني عبد الله العميري، مدير مشروع المياه، أن ثورتي سبتمبر واكتوبر مثلتا جناحي هذا الوطن، الأولى حمت اليمنيين في الشمال من ظلم الكهنوتيين، فيما أنجت الأخرى الجنوبيين من الاستعمار البغيض.

وبالنسبة لمحمد القاسمي، وهو شاعر شعبي، يرى أن ثورتي سبتمبر وأكتوبر ستبقيان الحدث الأكبر في تاريخ اليمن المعاصر ومناسبة وذكرى خالدة ملهمة لمواصلة السير على خطى الأبطال الذين صنعوا بعزيمتهم وإصرارهم الانتصارات. 

ويضيف، إن ما يطفو اليوم على السطح من فقاعات ستزول، فلا أرضية لها ولن  يقبلها الشرفاء من أبناء الشعب اليمني.