رسّام والدّرة نائبين للرئاسة.. استكمال حوثنة شورى صنعاء

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 11 نوفمبر 2022 الساعة 06:23 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

مقابل تحجيم دور الكوادر القيادية والإدارية المتخصصة في مختلف المجالات، تواصل مليشيا الحوثي، حوثنة مجلس الشورى في صنعاء بشخصيات موالية لها دونما اعتبار لمؤهلاتها العلمية وخبراتها الوطنية، والتي من شأنها تسهيل قيام المجلس بمهامه الدستورية.

وفي هذا السياق أقرت مليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، الثلاثاء 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، تعيين الشيخ حسين محمد أحمد المقدشي عضواً  (مفترضاً) في مجلس الشورى، الذي استبدلت المليشيا وظائفه ومهامه في رسم وتقديم المقترحات والدراسات الاستراتيجية الوطنية والقومية للدولة في مختلف المجالات التنموية، إلى ساحة للتحشيد والتحريض على الحرب ومناقشة خرافة الولاية الحوثية وأهوال يوم القيامة.

وجاء تعيين المقدشي بعد يومين من تزكية محمد حسن عبدالله الدرة، وضيف الله يحيى رسام، كنائبين لرئيس مجلس الشورى إلى جانب عبده الجندي الذي يعاني مشكلات صحية، وزعمت مليشيا الحوثي أن هذه الخطوة تأتي في إطار توجهاتها (لتفعيل السلطات التشريعية والتنفيذية ومؤسسات الدولة، وتعزيز العمل المؤسسي في هذه المرحلة الاستثنائية التي يمر بها الوطن).

وفي حديثها إلى (نيوزيمن) اعتبرت مصادر في مجلس الشورى، تعيين الشيخ  القبلي المنحدر من عزلة حيدان بمحافظة صعدة، ضيف الله رسام -الذي يرأس مجلسا قبليا مستحدثا مواليا للجماعة الحوثية، بمنصب نائب رئيس مجلس الشورى يعدّ مقدمة لإقصاء رئيس المجلس محمد حسين العيدروس المنتمي سياسياً إلى حزب المؤتمر الشعبي العام، وجغرافياً إلى محافظة حضرموت شرقي اليمن.

وحسب المعلومات المتداولة في أروقة مجلس الشورى فقد أبدى العيدروس امتعاضه من هذه الخطوات، خلافا لما أعلنته وكالة سبأ الحوثية على لسان العيدروس من ترحيب بإعادة تشكيل نواب رئيس المجلس ورفع قوامهم إلى ثلاثة نواب.