منظمة مواطنة: إحتلال مقر قناة سهيل بصنعاء وإيقاف بثها من قبل الحوثيين إنتهاك سافر لحرية التعبير

منظمة مواطنة: إحتلال مقر قناة سهيل بصنعاء وإيقاف بثها من قبل الحوثيين إنتهاك سافر لحرية التعبير

الجبهات - الأربعاء 24 سبتمبر 2014 الساعة 09:03 م

يواصل مسلحوا جماعة أنصار الله " الحوثيون " احتلال مبنى قناة سهيل الفضائية المقربة من حزب الإصلاح وإيقاف بثها. وقالت منظمة مواطنة إنها قامت أمس الساعة الثانية من ظهر الثلاثاء الموافق 23 سبتمبر 2014م بزيارة لفريق من المنظمةآ  مع أمين عام نقابة الصحفيين مروان دماج بعد اتصالات من قيادات الجماعة بموافقتها على تسليم المبنى ، غير أن الجماعة تراجعت عن التسليم بحسب القيادي في الجماعة الذي تواجد أثناء الزيارة "علي العماد" الذي قال أنه لن يُسمح بدخول المبنى وتسليمه ، وأن ذلك قد يحدث بعد يومين . وقالت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان إنها تلقت عند السادسة من مساء يوم الإثنين الموافق 22 سبتمبر 2014م اتصالات من عاملين في قناة "سهيل" يشكون فيها من محاولة مسلحين تابعين لجماعة الحوثي اقتحام مبنى القناة ، وعلى الفور تواصلنا بقيادي في الجماعة من أجل التدخل بمنع الإقتحام ولم نجد التجاوب المُفترض ، وحاولنا التواصل أكثر من مرة ، وتواصلنا مع أمين عام نقابة الصحفيينآ  مروان دماج ، الذي بدوره تفاعل وتواصل بقيادات في الجماعة من أجل وقف عناصرها ومنع اقتحام القناة ، وبعد اتصالات أُبلغنا فيها باقتحام مسلحوا الجماعة القناة ذهبنا ( رضية المتوكل وعبدالرشيد الفقيه ) واستوقفنا مسلحوا الجماعة الذين يسيطرون على الحي ومنعونا من زيارة مبنى القناة للإطمئنان على ( أنور الحمادي ، عمر الزبيدي ، صالح الموساي ، نبيل حازب ، عبدالله الزبيدي ) الذين يتواجدان فيه ، وطلبوا منا الإنتظار لإجراء اتصالات بقياداتهم ، وبعد نحو عشر دقائق طلبوا منا مغادرة المكان ما لم فإن سلامتنا ستكون في خطر وأنهم لا يتحملون مسؤولية ذلك ، استمر التواصل بقيادات في الجماعة حتى التاسعة مساء الإثنين دون أي نتيجة . وأفرج مسلحوا الجماعة عن طاقم القناة في وقت متأخر من مساء يوم الإثنين 22 سبتمبر 2014آ  بعد تحقيقات استمرت لساعات من قبل المسلحين الحوثيين . وحملت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان قيادة جماعة الحوثي مسؤولية سلامة طاقم القناة . وكذا مسؤولية سلامة ممتلكات القناة ومقرها ، وطالبت الجماعة بالكف عن هذه الممارسات والإنتهاكات فوراً . ويُمثل احتلال قناة سهيل اعتداء سافر من قبل جماعة أنصار الله على حرية التعبير المكفولة وفق المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، وللعهد الدولي الخاص بالحريات المدنية والسياسية .