توعد بمعاقبة قاتليه.. الإصلاح في نعيه للحيدري يدعو السلطات إلى فتح ملف الإغتيالات السياسية

توعد بمعاقبة قاتليه.. الإصلاح في نعيه للحيدري يدعو السلطات إلى فتح ملف الإغتيالات السياسية

السياسية - الأربعاء 19 نوفمبر 2014 الساعة 08:29 ص

دعا حزب الإصلاح، إلى فتح ملف الاغتيالات السياسية التي، قال إنها" آ طالت عددا من الرموز الوطنية". وجاءت دعوة الحزب في بيان نعي لأمانته العامة، اليوم، آ لمقتل الأمين العام المساعد للحزب في محافظة تعز، صادق منصور الحيدري، في حادثة اغتيالآ  بواسطة عبوة ناسفة أمس. كما طالب الحزب بعدم السماح لغياب حقيقة جرائم الإغتيالات السياسية عن الشعب أو تقييدها ضد مجهول، محذرا من أن " أي تقاعس أو تسويف في التحقيق في تلك الحوادث الإرهابية أو أي محاولات لإخفاء الحقائق أو التستر عنها لا يعني سوى تستر على القتلة ومنحهم فرصا أخرى للمضي في مشاريعهم الغادرة بحق الوطن وأمنه وسكينته العامة". وتعهد بأن " دماء الشهيد الطاهرة لن تمنح القتلة أهدافهم ولن تحقق للمجرمين أي فرصة لتمرير مخططاتهم الموغلة في الشر والفتنة والمتربصة بالسلم الأهلي والساعية لجر الوطن نحو الخراب، كما أن تلك الدماء لن تذهب دون أن يعاقب القتلة، ودون أن تطالهم يد العدالة" نص البيان: تنعي الأمانة العامة للتجمع اليمني للاصلاح للشعب اليمني ولأعضاء وأنصار الإصلاح القيادي والمناضل الأستاذ صادق منصور الحيدري الذي اغتالته أيادي الغدر والإجرام اليوم الثلاثاء 18 من نوفمبر 2014 وسط مدينة تعز وهو في طريقه إلى عمله رحمه الله. إن الأمانة العامة للإصلاح وهي تنعي رجل السلم والحوار وأحد الشخصيات الوطنية التي ناضلت منذ عقود من أجل الشعب وقضاياه العادلة لتؤكد أن دماء الشهيد الطاهرة لن تمنح القتلة أهدافهم ولن تحقق للمجرمين أي فرصة لتمرير مخططاتهم الموغلة في الشر والفتنة والمتربصة بالسلم الأهلي والساعية لجر الوطن نحو الخراب، كما أن تلك الدماء لن تذهب دون أن يعاقب القتلة، ودون أن تطالهم يد العدالة، ودون أن ينالوا جزاء ما اقترفت أيديهم من جرم بحق أحد أبناء الوطن الشرفاء الأوفياء الأبرار. إن الأمانة العامة للإصلاح وهي تودع اليوم أحد قياداتها الميدانية البارزة لتحتسب عند الله دماؤه الطاهرة التي سكبت من أجل وطن يراد له أن يظل حبيس القهر والظلم أو أن يدفع غاليا فاتورة مضيه نحو الحرية والكرامة ورفضه لمشاريع العنف والاستبداد. وأمام هذا الحادث الإجرامي الغادر تدعو الأمانة العامة للإصلاح للتحقيق الفوري في الجريمة وتطالب الجهات المعنية التحرك العاجل من أجل ضبط مرتكبيها وتقديمهم للعدالة، وتدعو إلى فتح ملف الاغتيالات السياسية التي طالت عددا من الرموز الوطنية والى عدم السماح لغياب حقيقة هذه الجرائم عن الشعب أو تقييدها ضد مجهول. وتؤكد الأمانة العامة للإصلاح بأن أي تقاعس أو تسويف في التحقيق في تلك الحوادث الإرهابية أو أي محاولات لإخفاء الحقائق أو التستر عنها لا يعني سوى تستر على القتلة ومنحهم فرصا أخرى للمضي في مشاريعهم الغادرة بحق الوطن وأمنه وسكينته العامة. وتدعو الأمانة العامة للإصلاح كافة القوى الوطنية للوقوف بحزم أمام هذه الظاهرة وإلى العمل سويا وبروح صادقة ويقضة من أجل حصار دائرة العنف وعدم السماح لمشاريع العنف والإرهاب بالاتساع والتمدد. وتتقدم الأمانة العامة للإصلاح بصادق العزاء لأسرة الشهيد والمناضل الأستاذ صادق منصور ولأولاده ومحبيه وكافة قيادة وأعضاء الإصلاح بمحافظة تعز وجميع محافظات الجمهورية، وتؤكد الأمانة العامة للإصلاح بأنها ستظل في متابعة دائمة ومتواصلة لكافة مجريات التحقيق في حادثة الاغتيال حتى الوصول للحقيقة وحتى تقول العدالة كلمتها في كل من نفذ أو شارك أو تورط في جريمة اغتيال الشهيد المناضل صادق منصور رحمه الله تعالى. "والله غالب على أمره"،، الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح - صنعاء الثلاثاء 25 محرم 1436هـ الموافق 18 نوفمبر 2014م