عادل الأحمديعادل الأحمدي

إلى المحايدين

مقالات

2020-08-11 10:32:01

ثمة من يقطع المسافات مُوقناً بالنصر، ومسجلاً شرف المواجهة وفخار التاريخ. 

قافلة الأحرار تتسع للجميع. والوقت لم يفت بعد، لكلّ من يأنس في نفسه رغبة اللحاق بركْب الكرامة الذي يتنامى كل يوم ويزداد.

لا حياد في معركة المصير؛ فالحياد بحد ذاته موقف يكثر من سواد الكهنوت الإمامي البغيض، ولا نرضى أن تتسع غداً دائرة النادمين على فوات الشرف. 

ولكل محايد رعديد، نبعث هذه السطور لجمال أنعم:

أيها الهاربُ في قلبِ الظهيرةْ

من هجير الحَرِّ تلتمسُ الظِلالْ

قدماك لا تقوى على وَقَدِ الرّمالْ 

وتَقَحُّمِ الأهوالِ والأشواك والسُّبُلِ الخطيرةْ

ستظلُّ عند السفحِ رهنَ الخوفِ تدهسُكَ النعالْ

في حين ينطلقُ الرجالْ

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->