الموجز

رضوان الهمدانيرضوان الهمداني

الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.. يدوميات!!

مقالات

2020-11-17 22:23:07

أشعر بالإهانة كلما رأيت زعيم أكبر حزب سياسي عاجزاً عن قول جملة مفيدة في وضع بالغ الخطورة كالذي نعيشه ولا يجرؤ على الحديث حتى لأتباعه.

بلغنا القاع، ذلك أننا سلمنا بلدنا لمجموعة من الجبناء والرخوات.

أظن قيادات الإصلاح والإخوان في اليمن يعون موقف السعودية والامارات الواضح من التنظيم وانهم لن يساندوا معركة تصب في جعبة عدوهم.. وأن تصريحاتهم بأن لا علاقة لهم بالإخوان، لا تلقى رواجا.

لكن المعضلة ان الإصلاح لا توارى عن المشهد، ولا نجح في احتواء مخاوف التحالف، ولا تحمل مسئووليته أمام أتباعه على الأقل وقال: نحن واياكم في خندق نحارب من اجل الجمهورية أو نموت.

لقد ورطونا وتورطنا بهم، هؤلاء الذين كانت تصريحاتهم وأسماؤهم تجعلنا نحلق بخيالات الرفاهية التي سيبنونها لنا برحيل عفاش.

والحقيقة انهم كانوا أقوياء بوجود علي عبدالله صالح، وما ان رحل حتى انكشفوا وبانت سوءاتهم، وأنهم فاسدون وفاشلون وأكثر جبنا من طفل يتبول في خرابة.

* * *
ربشكم منشور اليدومي وهات يا تحليلات وتفسيرات، وعلي الحلال ما يحمل اي مدلول سياسي أو رسالة لاي طرف ولا يستحق حتى التوقف عنده..
اللهم انه دخل حدث صفحته مثلي لما ادخل تويتر كل شهرين اعمل منشور وارجع ارقد.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->