محمد الواشعيمحمد الواشعي

يخنق الحوثي اليمن حصاراً ثم يتباكى!

مقالات

2021-02-23 15:40:04

ثلاث إلى خمس طائرات أممية تهبط يومياً في مطار صنعاء، لم يقتصر دور تلك الطائرات على إيصال المساعدات لليمنيين، بل أصبحت المليشيا تستغلها لتهريب قيادات لبنانية وإيرانية إلى صنعاء، وكذلك تهريب قياداتها وعناصرها إلى الخارج.

عشرات السفن تقوم بتفريغ أكثر من 100 ألف طن من المشتقات النفطية شهرياً في ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة مليشيا الحوثي، بما يفوق الاحتياج الفعلي للمواطنين.

يستقبل ميناء الحديدة عشرات السفن المحملة بالمساعدات الغذائية والبضائع التجارية شهرياً.

حوالي 100 قاطرة محملة بمادة الغاز المنزلي تذهب يومياً من مأرب إلى مناطق سيطرة المليشيا.

أكثر من 500 قاطرة تصل عبر المنافذ البرية من خلال المحافظات المحررة إلى مناطق سيطرة المليشيا تحمل بضائع التجار المحلية والمستوردة بمختلف أنواعها وأشكالها الغذائية والاستهلاكية والإلكترونية، وقطع الغيار لتلبية كل متطلبات الحياة.

إن تعطلت سيارتك وأنت في إحدى المحافظات المحررة، أو أعطبت أي من معداتك الصناعية والزراعية، أو حتى الإلكترونية، واحتجت إلى بعض قطع الغيار فلن تجدها إلا في صنعاء، وللحصول على احتياجك لا بد أن تطلب إرسالها خصيصاً لك من صنعاء، وذلك بسبب تواجد معظم المقرات الرئيسية لشركات الاستيراد في صنعاء وأغلب المتطلبات المستوردة تصل إليها ومنها يتم التوزيع لبقية المحافطات.

يصرخ الحوثي ويكذب ويمارس التدليس بأن التحالف هو من يفرض حصارا خانقا منذ 6 سنوات على اليمنيين.

أي حصار مفروض على اليمن، وكل تلك الأرقام والمنتجات تصل إلى المحافظات الخاضعة للمليشيا أكثر بكثير مما يصل إلى المحافظات المحررة التابعة للدولة.

إذا كان التحالف هو من يفرض حصاراً خانقاً على اليمن فكيف تدخل كل تلك الاحتياجات، بل كيف دخلت الطائرات المسيرة والمفخخة والصواريخ البالستية التي تقصف المدن والمدنيين القادمة من إيران. 

يروج الحوثي لكذبة الحصار ليخدع بذلك الرأي العام الدولي، واليمنيين، وثمة الكثير من أنصار المليشيا يعلمون جيداً أن الحوثي يكذب، ويدركون جيداً من الذي يحاصرهم فعلاً ويستغل معاناتهم للمتاجرة بها.

يدرك كل اليمنيين أن الحوثي هو من يحاصرهم، وأن الحوثي هو من يفتعل الأزمات.

يتربح الحوثي من معاناة الناس ويجني من ورائها أموالاً طائلة، حيث يحتكر الغاز المنزلي الذي يأتي من مأرب بأسعار زهيدة، ويخفي الوقود ويحرم المستشفيات لغرض مفاقمة الوضع الإنساني واستغلال ذلك للتدليس على المجتمع الدولي.

تقوم المليشيا بضخ كميات ضخمة من المشتقات النفطية والمتاجرة بها في السوق السوداء وبيعها للمواطنين بأسعار باهظة.. 

من الذي نهب احتياطي البنك المركزي؟! وسرق رواتب الموظفين؟! ويقوم بفرض الإتاوات على التجار والمواطنين، بل ويسرق المعونات والمساعدات الإيوائية والغذائية من أفواه الجياع؟! ويتقاسم ملايين الدولارات من المنح المخصصة لمساعدة اليمنيين بالشراكة مع المنظمات الدولية وبتواطؤ منها؟!

من الذي يحاصر اليمن وشعبه؟! من الذي يخنقهم ويجوعهم وينهب حقوقهم، من الذي يقتلهم ويتباكى على جنائزهم؟!

-->