خالد سلمان

خالد سلمان

تابعنى على

بأي أوراق قوة ستدخل الشرعية المفاوضات القادمة؟

منذ 76 يوم و 18 ساعة و 23 دقيقة

- تعز مدينة ساقطة عسكرياً بيد الحوثي. 

- المحافظات الجنوبية خارجة عن سلطة الشرعية، بالمعنى السياسي او الميداني العسكري المباشر. 

- الحديدة موانئ ومدينة وانحاء متفرقة، شريان إمداد وحياة للحوثي، وورقة ضغط على المجتمع الدولي، من خلال تهديد الممرات. 

- كل الشمال حوثي بامتياز، باستثناء صمود أبطال مأرب بكل ما يملكون من إرث تاريخي مقاوم مجيد. 

- أوروبا وواشنطن تركتا الباب مفتوحاً، في مأرب أمام تمدد الحوثي، بانتظار ما ستسفر عنه مفاوضات فيينا، وسقف رسم المصالح وتبادل الملفات. 

- السعودية أقل حماساً للمضي في حرب مكلفة، ترى أن عجز حليفها الشرعي من إحراز اختراق، عبئا يكشف ظهرها أمام العالم، جراء إطالة امد الحرب ومفاقمة المعاناة الإنسانية وسقوط مئات ألوف الضحايا. 

- الانتقالي قوة سياسية عسكرية، معترف بها، وعلى جاهزية لمحاربة الشرعية لسنوات، وتقليم مخالب سيطرتها على بعض من جغرافية الجنوب. 

 السؤال:

بأي أوراق قوة ستدخل الشرعية المفاوضات القادمة؟

لا تملك الشرعية الخائرة القوى، سوى الاستعطاء من الحوثي، وانتظار ما تجود به عليها التفاهمات الدولية، من حضور باهت في المشهد النووي وقليل من فُتات. 

الشرعية تستجدي والحوثي يحارب، لمراكمة نقاط القوة، وفرض شروطه حول الطاولة. 

 في تحديد الأوزان والأحجام والحصص، شتان بين منتصر وخاسر!.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك