أمريكا تجدد مساندتها لاستقرار اليمن وأمنه وازدهاره ووحدته.. واليمن تشكرها على الدعم القوي لها في المرحلة المفصلية

أمريكا تجدد مساندتها لاستقرار اليمن وأمنه وازدهاره ووحدته.. واليمن تشكرها على الدعم القوي لها في المرحلة المفصلية

@ السياسية

2013-08-02 20:31:00

تمخضت القمة اليمنية الأمريكية بين الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والرئيس باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، عن عدد من نتائج والإتفاقات على صعيد العلاقات الثنائية والمرحلة الانتقالية السياسية الجارية في اليمن والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والأمن ومكافحة الإرهاب والمعتقلون في خليج غوانتانامو. آ وصدر في ختام القمة بيان مشترك عن البيت الأبيض ورئاسة الجمهورية اليمنية جاء نصه في الآتي: أكد الرئيس باراك أوباما والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي رغبتهما في توسيع نطاق تعزيز العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة واليمن. وجدد الرئيس أوباما دعم الولايات المتحدة لاستقرار وامن وازدهار ووحدة اليمن، مشيداً بجهود والتزام الشعب والحكومة اليمنية في التحول الديمقراطي الشامل، و بالتقدم الذي أحرز حتى الآن. وشكر الرئيس هادي الرئيس أوباما للدعم القوي الذي تقدمه الولايات المتحدة لليمن خلال هذه اللحظة المفصلية في تاريخ البلاد، مشيدا بجهوده في الدفع بمسار عملية السلام والأمن وتعزيز الفرص في منطقة الشرق الأوسط. وتعهد الرئيسان على مواصلة العمل والتنسيق سوياً بُغية مساعدة الشعب اليمني في تحقيق تطلعاتهم لتعزيز الحكم الرشيد والأمن وسيادة القانون وحماية حقوق الإنسان المعترف بها عالمياً وتطوير الفرص الاقتصادية. كما أكد الرئيسان اوباما وهادي التزامهما بشراكة متينة ومتواصلة في المجالات الأمنية ومكافحة الإرهاب واتفقا على التعاون بشكل وثيق بهدف إعادة المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو المصرح بنقلهم. وعلى صعيد المرحلة الانتقالية السياسية: ناقش الرئيسان أوباما وهادي جهود اليمن في تنفيذ مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي وكذا الدعم الدولي القوي لضمان إنجاح المبادرة في الإطار الزمني المتفق عليه. آ واستعرض الرئيس هادي نجاحات اليمن في إعادة هيكلة القوات المسلحة وإطلاق مؤتمر الحوار الوطني الشامل، مؤكدا البت في الإعداد لـتأسيس سجل انتخابي جديد والاستفتاء على الدستور والمضي نحو الانتخابات القادمة. وأشاد الرئيس أوباما بمستوى المشاركة الشاملة والتمثيل في مؤتمر الحوار الوطني الذي عكس الخصوصية اليمنية وكذا بالجهود القائمة لرسم رؤية مشتركة لمستقبل البلاد، مثمنا في الوقت نفسه بالدور الحيوي الذي تقوم به المرأة والشباب والمجتمع المدني في اليمن خلال المرحلة الانتقالية السياسية ما جعل اليمن يقدم نموذجاً ملموساً يحتذى به في المنقطة. وفيما يخص التنمية الاقتصادية والاجتماعية: قال البيان إن الرئيس اليمني سلط الضوء على أهمية التنمية الاجتماعية والإصلاحات الاقتصادية في اليمن وكذا المرحلة الانتقالية السياسية بالإضافة إلى الاستقرار الأمني الكامل والازدهار لليمن. وأشار إلى اتفاق الرئيسان على مواصلة العمل سوياً لتوسيع نطاق الفرص الاقتصادية وتعزيز تنمية القطاع الخاص في اليمن. واستعرض الرئيس هادي مشاوراته الإيجابية والمثمرة مع صندوق النقد والبنك الدوليين حول آلية تطوير أجندة الإصلاحات الاقتصادية اليمنية في ظل مراعاة وحماية الفئات الضعيفة، حيث جدد الرئيس اوباما دعم الولايات المتحدة الكامل لجهود الإصلاحات. وحث الرئيسان المانحين على مواصلة دعم مساعي اليمن لمعالجة الأزمة الإنسانية الحادة والوفاء بتعهداتهم لدعم برنامج الإصلاح والحكم الرشيد. آ وشكر الرئيس هادي الرئيس أوباما على مستويات الدعم الإنساني والإنمائي الأمريكي غير المسبوق. وفيما يتعلق بالأمن ومكافحة الإرهاب: أكد البيان أن الرئيسين أوباما وهادي جددا " التزامهما بمواصلة الشراكة الفاعلة في مكافحة الإرهاب ومناقشة مجموعة من الجهود الرامية إلى مواجهة المخاطر المشتركة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية". وقدرا تضحيات أفراد القوات الأمنية والعسكرية اليمنية الذين استهدفوا في الحرب الدائرة ضد الإرهاب. أما فيما يتصل بالمعتقلين في خليج غوانتانامو: فتحدث البيان عن أن الرئيس أوباما أكد التزامه القوي بإغلاق معتقل خليج غوانتانامو.. مشيراً إلى قراره برفع الحظر عن نقل المعتقلين إلى اليمن . وأشار إلى اتفاق الرئيسيين على مواصلة الحكومتين الأمريكية واليمنية التنسيق المشترك والعمل سوياً لتسهيل استعادة المعتقلين اليمنيين المصرح بنقلهم. وقال بأن هادي جدد عزم اليمن إنشاء مركز إعادة تأهيل المتطرفين بهدف معالجة معضلة التطرف والعنف في اليمن، كما سيستخدم المركز لاستقبال وتأهيل المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو. آ وأضاف أن الرئيسين اوباما وهادي اتفقا على مواصلة المشاورات الوثيقة بشأن هذه المسألة الحساسة. حضر القمة من الجانب اليمني وزير الخارجية الدكتور ابوبكر عبدالله القربي والقائم بالإعمال بالإنابة في سفارة اليمن بواشنطن عادل علي السنيني والسكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية يحيى العراسي والسكرتير الخاص محمد هادي . آ وحضرها من الجانب الأمريكي، السفيرة سوزان رايس مستشارة الامن القومي وليسا موناكو مساعدة الرئيس لشؤون الامن الداخلي ومكافحة الإرهاب والسفير بيل برنز نائب وزير الخارجية وكارولين اتكنسون نائبة مستشارة الامن القومي لشؤون الاقتصاد الدولي وبونيت تيلوار كبير مدراء شؤون الخليج والعراق وايران والسفير الامريكي لدى اليمن جيرالد فايرستاين ومديره مكتب شؤون اليمن لوري فريمان. وقالت وكالة سبأ إن الرئيس هادي دون كلمة في سجل الزيارات للبيت الأبيض بمناسبة زيارته التاريخية له عبر فيها عن تقديره الكبير وتثمينه العالي لمواقف الرئيس باراك اوباما والولايات المتحدة الأمريكية تجاه اليمن في مرحلة التغيير السلمي الديمقراطي. وأكد أن الشراكة بين البلدين قائمة على أساس المصالح المشتركة بين الجمهورية اليمنية والولايات المتحدة الأمريكية. اليوم