السعودية: اعتقال تعسفي لمواطن يمني ومخاوف من تعرضه للتعذيب

السعودية: اعتقال تعسفي لمواطن يمني ومخاوف من تعرضه للتعذيب

الجبهات - الأحد 06 أكتوبر 2013 الساعة 09:00 م

وجهت منظمة الكرامة في 2 أكتوبر 2013 نداءً عاجلا إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاعتقال التعسفي بشأن الاحتجاز التعسفي للمواطن اليمني المحتجز في المملكة العربية السعودية للسيد توفيق الصباري. ويبلغ السيد توفيق 32 سنة وهو متزوج وأب لاثنين، ويقيم بمدينة ذمار اليمنية التي تبعد بحوالي 100 كيلومتر جنوب العاصمة صنعاء. وكان قد توجه في 11 يونيو 2013 إلى مكة المكرمة على متن سيارته صحبة زوجته وأبنائه لأداء مناسك العمرة بعد قيامه بجميع الإجراءات الإدارية الضرورية والحصول على التأشيرات من السفارة السعودية بصنعاء. لكن وبعد أن تجاوز منفذ الطوال الحدودي بين السعودية واليمن ببضع كيلومترات استوقفته دورية للشرطة بمنطقة جيزان، وطلب منه رجال الشرطة إثبات هويته قبل أن يخرجوه من سيارته ويعتقلونه أمام زوجته وأولاده، ليعودوا بعد قليل ويخبروهم أنه موقوف للتحقيق معه، دون إبداء إذن قضائي أو إطلاعهم على أية تفاصيل، وعرضوا على زوجته خيارين؛ إما الاستمرار في طريقها إلى مكة لأداء مناسك العمرة أو العودة إلى بلادها، فاختارت العودة رفقة أولادها إلى اليمن على متن حافلات النقل التي تربط بين البلدين، بينما احتجز السيد توفيق وسيارته. وبعد يومين من اعتقاله اتصل السيد توفيق بأهله ليخبرهم بأنه معتقل بمكان مجهول، وبأنه لم يسمح له بالاتصال بمحامي، وأنه لم يتم إطلاعه عن أية إجراءات قانونية سيتبعونها معه. ثم اتصل بهم بعد أيام للمرة الثانية ليخبرهم بأنه بسجن بالمدينة المنورة، وكالعادة دون أية إجراءات قانونية. وكان ذلك هو آخر اتصال بأسرته التي تجهل كل شيء عن حالته الصحية وظروف اعتقاله. وناشدت الكرامة في ندائها العاجل من الفريق الأممي العامل المعني بالاعتقال التعسفي بالتدخل العاجل لدى السلطات السعودية ومطالبتها بالتصريح عن مكان اعتقال السيد توفيق والسماح له بالاتصال بذويه ووضع حد لهذا الاعتقال التعسفي، معربة عن قلقها من أن يتعرض للتعذيب وسوء المعاملة بالسجن، خاصة أن العديد من المنظمات الحقوقية الدولية تؤكد على أن هذه الممارسة متفشية في السعودية ويُلْجأ إليها للحصول على اعترافات من المعتقلين، كما هو الشأن بالنسبة للعديد من الحالات الموثقة التي رفعتها الكرامة إلى المقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب.