غريفيث في صنعاء على وقع تصعيد عسكري حوثي

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-01-23 18:24:02

وصل المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، برفقته نائبه معين شريم، إلى صنعاء، مساء الخميس، في زيارة مفاجئة عقب تصعيد عسكري في عدة جبهات إثر هجمات صاروخية باليستية نفذتها ميليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن-  على أهداف عسكرية وأحياء سكنية في مأرب خلال الأسبوع الجاري ونتج عنها سقوط نحو 200 شخص بين قتيل وجريح.

ولم يدل غريفيث بأي تصريح لوسائل الإعلام عقب وصوله إلى مطار صنعاء الدولي.

وبالتزامن مع وصوله نشر المبعوث الأممي بيانا مقتضبا على حسابه الرسمي في تويتر رصده (نيوزيمن)، قدم فيه أحر التعازي إلى عضو مجلس النواب حسين السوادي بعد تلقيه "تقارير، تفيد بمقتل أفراد من عائلته، بمن فيهم طفلة، عندما أصاب صاروخ (لم يحدد من أطلقه) منزل السوادي" في مدينة مأرب مساء أمس.

واعتبر غريفيث استهداف أعضاء البرلمان والمناطق المدنية أمرا غير مقبول ومخالفا للقانون الدولي، مشددا بأنه يجب أن يتوقف هذا التصعيد العسكري.

وكان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، أعرب في بيان أصدره مساء أمس عن قلقه العميق إزاءَ التصعيد الأخير في مستوى العنف في اليمن  والذي أسفر عن مقتل الكثير من المدنيين الأبرياء.

وذكر غريفيث، في بيانه، أنه يجري اتصالات مستمرة مع الأطراف المعنية لحثها على خفض التصعيد.


ودعا جميع الأطراف المعنية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتهدئة الأنشطةِ العسكريةِ، بما في ذلك حركة القوات، والغارات والهجمات الجوية، وهجمات الطائرات المسيرة، والهجمات الصاروخية. 


كما دعا الأطراف اليمنية للالتزام بتنفيذ المبادرات التي تبنوها سابقًا للتهدئة وتعزيزها.


وقال "إن لخفض التصعيد دورًا حاسمًا في استدامة التقدم الذي تم إحرازه فيما يخص التهدئة".


وخلص غريفيث الى القول: "يجب أن نعمل جميعًا على دفع عملية السلام إلى الأمام، وليس إعادتها إلى الوراء.. لقد عانى اليمن بما فيه الكفاية".