الحوثيون يعزلون شقيق الملصي رائد الشباب في الجامعة لأنه ما زال مؤتمرياً

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-02-17 10:41:39

كان القائد حسن الملصي، أحد المقاتلين الذين سقطوا وهم يبحثون عن قضية يدافعون عنها، فتم تجييرهم من مليشيا الحوثي على أنه حوثي الهوى والفكر والعقيدة.

اليوم المليشيا تكافئ أخاه بالعزل من منصبه كرائد للشباب داخل جامعة صنعاء واستبداله بآخر من نفس المذهب ومن نفس السلالة.

هناك صراع يدور خلال هذه الأيام داخل أروقة الجامعة ولكن من طرفا واحدا بطله، مليشيا الحوثي ورجال خامنئي وقاسم سليماني، جعل بعض القيادات الحوثية تخرج عن صمتها.

الدكتور أحمد الصعدي، أستاذ الفلسفة في كلية الآداب، خرج خلال الشهر الماضي بمجموعة تغريدات تدين السيطرة على الكلية والجامعة عموماً، وتندد بالتجاوزات والاعتداءات على الكادر التعليمي والتهميش الذي يطالهم.

وقد أخذت حادثة الاعتداء على د. با علوي ومنعه من ممارسة عمله وإلقاء محاضراته للطلاب حيزاً في تغريداته، بعد أن استولى تماماً على الكلية القيادي الحوثي عبد الملك عيسى شرف الدين.

الصعدي وفي آخر منشور له، وهو القيادي الذي ما زال مع هذه الجماعة، كتب ساخرا مما يجري بقوله، "تجسيدا لمبدأ الشراكة السياسية الوطنية الواسعة وانطلاقا من روح التسامح والقبول بالآخر قرر (عميد) كلية الآداب بجامعة صنعاء إقالة رائد الشباب وتعيين بديل عنه لأنه بقي على انتمائه للمؤتمر الشعبي العام ورئيسا لفرع المؤتمر بالكلية".

وأضاف، "رائد الشباب المقال وغير المرغوب به لمن لا يعرف هو د. أحمد عبدالله الملصي شقيق حسن عبدالله الملصي".

وختم متحدثاً عن النغمة المعتادة "سيقول بعض المبررين جملتهم الممجوجة (هذا تصرف فردي)، وهذا غير صحيح، لأن منهم من يدعي أن هذا الشخص صاحب التصرفات الفردية هو من العناصر المعبرة أفضل تعبير عن نهج المسيرة وأنه أخذ دورات في مجالات ومناطق عدة وأنه من أهل الثقة القلائل الخلص".

واستهجن هذا متسائلًا "لم تقبلوا بشقيق البطل الأسطوري الملصي وتريدون أن يصدقكم الآخرون بأنكم ستقبلون بهم. العقل زينة"!

ولعل ظهور صورة الخميني وقاسم سليماني وحسن نصرالله قبل يومين في كلية التربية جامعة صنعاء رسالة واضحة بأن الحوثية تسير بخطى ثابتة نحو مشروعها الإيراني غير عابئة بأحد.