الإمارات تتألق في أزمة كورونا.. قف أنت أمام شيخ الإنسانية

@ عدن، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-03-30 12:05:33


تألقت دولة الإمارات العربية المتحدة في أزمة كورونا التي تعصف بالعالم، ففي وقت تخلت دول عن بعضها وانشغلت أخرى بوضعها الداخلي، وفي حين انشغلت الصين وأمريكا بتبادل الاتهامات حول الفيروس وانشغل إعلام قطر بمحاولات تسييس كورونا، ظهرت الإمارات وهي تؤكد أنها ستساعد بل وساعدت الأعداء قبل الأصدقاء، في تأكيد أن الإنسانية لا تسيس.

البداية

بدأت الإمارات قبل الانتشار السريع لكورونا في العالم بالاستجابة لطلاب يمنيين وعرب في الصين، وأجلتهم واستقبلتهم في مدينة الشيخ زايد الإنسانية في أبوظبي، وأكدت أنهم يحظون برعاية طبية جيدة، كما أظهرت مقاطع فيديو المكان الفاخر الذي يقيمون فيه.

وقدمت الإمارات مساعدات لإيران لمواجهة كورونا، بعيداً عن الخلافات السياسية لا سيما وأن طهران قالت إن العقوبات الأمريكية عرقلت مواجهة الفيروس القاتل.

سوريا والعراق ومصر

ويوم السبت 28 مارس، بحث الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، مع الرئيس السوري بشار الأسد تداعيات انتشار فيروس كورونا، وأكد له دعم دولة الإمارات ومساعدتها للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية.

وبعيداً عن الخلافات السياسية، قال ابن زايد، إن التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار، وسوريا العربية لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة.

وتعاني سوريا منذُ سنوات من حرب أهلية شلت قدرات الدولة على مواجهة كورونا.

ومن مصر إلى العراق ودول غربية، لم تتوقف اتصالات الشيخ محمد بن زايد بالرؤساء، حيث غرد يوم الأحد 29 مارس، بأنه بحث مع الرئيس العراقي والمصري آليات التعاون وجهود احتواء كورونا.

وخلال اتصال هاتفي، الأحد، مع قداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية، قال ولي عهد أبوظبي إنه بحث تجسيد مبادئ "وثيقة الأخوة الإنسانية" على أرض الواقع، وتطورات انتشار فيروس كورونا وأهمية التضامن العالمي في مكافحته.

وأشار إلى أن دولة الإمارات ستبقى جسر الخير والسلام والعون لشعوب العالم.

دعم إماراتي لبريطانيا

إلى ذلك، كشف الإعلامي الإماراتي جمال الحربي عن دعم إماراتي لبريطانيا. وقال، إن الإمارات قامت بتحويل أرض المعارض "EXCEL “ في لندن والمملوك لها لمستشفى مؤقت لاستيعاب المرضى كما قامت بتحويل ملعب الاتحاد الخاص بفريق مانشستر سيتي إلى مكان لتدريب وتأهيل الممرضين للتعامل مع مصابي كورونا.

رسائل تفاؤل في مواجهة الخطر

مقابل ذلك، بدا التفاؤل لدى ولي عهد أبوظبي بهزيمة فيروس كورونا، حيث بعث رسائل تفاؤل في السادس عشر من شهر مارس الجاري.

وقال بن زايد: أدعوكم إلى التحلى بالإيجابية وروح التفاؤل التي تعلمناها من والدنا زايد في مواجهة التحديات كافة، وأن نخلق من التحديات فرص نجاح.. آباؤنا وأجدادنا مروا بأزمات عديدة واجهوها بالصبر والأمل والتفاؤل، ما أحوجنا اليوم إلى الاقتداء بهم.

يذكر أن دولة الإمارات سجلت 570 حالة إصابة بفيروس كورونا.