مخابرات ألمانيا تكشف خطر عناصر فيلق القدس وحزب الله والإخوان

@ نيوزيمن، العربية.نت: العالم

2020-07-09 16:51:51

حذر التقرير السنوي للمخابرات الداخلية الألمانية، من عمليات تجسس تقوم بها إيران في البلاد، مؤكدا أن عناصر فيلق القدس التابعين للحرس الثوري الايراني فاعلون في البلاد.

وأفاد التقرير الصادر حديثا بوجود أنشطة متزايدة لإيران في ألمانيا فيما يتعلق باستخدام البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات الألمانية.

يأتي هذا بعد أشهر على حظر ألمانيا بشكل رسمي أنشطة ميليشيات حزب الله المدعومة من إيران على أراضيها.

وقد جدد وزير الداخلية الالماني هورست زيهوفر، الإعراب عن سعادته لتلك الخطوة.

وقال الوزير زيهوفر الخميس خلال مؤتمر الإعلان عن التقرير السنوي حول التهديدات الأمنية في البلاد لعام 2019: أنا سعيد لأننا حظرنا حزب الله لأنه لا يمكن القبول أن تكون هناك أحزاب فاعلة في بلدنا تهدد بلدانا أخرى.

إلى ذلك، أشار التقرير المخابراتي إلى أن أتباع "حزب الله" يحافظون على التماسك التنظيمي والإيديولوجي، من بين أمور أخرى، في جمعيات المساجد المحلية، التي يتم تمويلها بشكل أساسي من خلال التبرعات، مضيفاً أن "حزب الله" المحظور في البلاد يواصل التخطيط لأعمال إرهابية ضد مصالح إسرائيلية خارج الشرق الأوسط.

هجمات إلكترونية إيرانية

وبالعودة إلى إيران، فقد أوضح التقرير أن المخابرات الإيرانية وفيلق القدس فاعلون في ألمانيا، وهم يمارسون عمليات تجسس، ويمكن الافتراض بأنهم يحضرون لعمليات ضد الأشخاص والأماكن التي يتجسسون عليها.

وأضاف إن قدرة إيران على شن هجمات إلكترونية زادت كثيرا في السنوات الماضية، لافتا إلى أن الغرض من تلك الهجمات هو التحايل على العقوبات المفروضة على إيران.

وأشار إلى أن الجهات الفاعلة السيبرانية الإيرانية تحاول الوصول بشكل دائم إلى معلومات حساسة.

وتطرق التقرير المخابراتي الالماني إلى مخاطر عناصر الإسلام السياسي المتطرف في ألمانيا، موضحا أن عدد عناصر جماعة الإخوان زاد بنحو 300 شخص.

ونبه إلى ازدياد جرائم اليمين المتطرف، مشددا على أنه يشكل الخطر الأكبر الذي يواجه البلاد، كاشفا عن وجود 13 ألف يميني متطرف مستعدون لاستخدام العنف.

حظر حزب الله وتنفيذ مداهمات

يذكر أنه في أواخر إبريل الماضي، أعلنت وزارة الداخلية الالمانية حظر حزب الله اللبناني في البلاد، ونفذت الشرطة مداهمات في حينه من أجل اعتقال أشخاص يشتبه بكونهم أعضاء في الميليشيات اللبنانية.

ويرجح مسؤولون أمنيون أن ما يصل إلى 1050 شخصا في ألمانيا أعضاء في حزب الله.

وكانت ألمانيا في السابق تفرق بين الذراع السياسية للجماعة وبين وحداتها العسكرية التي تقاتل إلى جانب جيش النظام السوري.

وفي ديسمبر الماضي صوت البرلمان الألماني بأغلبية كبيرة على تمرير قانون حظر حزب الله، بعد أن دعا حزبان حاكمان في البلاد إلى حظر الميليشيات اللبنانية، قائلين إنه ينبغي إدراجها على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.

وقال ماتياس ميدلبرغ، المتحدث باسم حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المحافظ في البرلمان في حينه إنه سيتم تقديم قرار مشترك مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وشدد على "أن أنشطة حزب الله يتم تمويلها من خلال أنشطة إجرامية في جميع أنحاء العالم"، داعياً الحكومة إلى حظر جميع الأنشطة الخاصة بحزب الله في البلاد.