مساجد تعز تُسبح بحمد أردوغان وتتغنى بتاريخ العثمانيين

@ تعز، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-07-10 22:30:23

دشنت مساجد مدينة تعز، التي يسيطر عليها حزب الإصلاح، في خطب الجمعة اليوم، الترويج لتركيا وخليفتها العادل الذي يعتبر المنقذ للأمة من الوضع الذي تعيشه.

وخصصت خطب الجمعة في المساجد التي يسيطر الإخوان المسلمون على غالبيتها للحديث عن تركيا كدولة صاعدة وقادمة بقوة، وأنها تشكل النموذج الذي يفتقر إليه العالم الإسلامي اليوم.

وأسهب الخطباء في تصحيح ما قالوا إنها مفاهيم مغلوطة تصف الخلافة العثمانية بالاحتلال، وأن من عمل على نشر هذه المفاهيم هم اليهود والصهاينة لكي تبقى فلسطين محتلة ولا توجد قوة إسلامية قادرة على تحريرها.

ولمح الخطباء في حملتهم إلى أن بريطانيا تعود إلى الوطن العربي مجدداً كدولة استعمارية من خلال دول عربية وخليجية، في إشارة منهم إلى السعودية والإمارات، وأن الدولة الوحيدة القادرة على إيقاف الأطماع البريطانية هي تركيا.

وأشار الخطباء إلى أن الخلافة العثمانية، كما يسمونها، صنعت حضارة واقتصادا قويا للمحافظات اليمنية الساحلية ومنها تعز، حيث كانت مناطق الساحل مزدهرة بالتجارة مع العالم بينما اليوم تسعى بريطانيا إلى إعادة احتلالها والتموضع في الجنوب والجزر اليمنية في البحر الأحمر.

وتأتي خطب الجمعة في تعز اليوم في وقت بدأ حزب الإصلاح يسوق لتركيا كحليف قوي ومستقبلي للشرعية قادر على استعادة الشمال والجنوب، حسب طرحهم.

تدشين هذه الحملة من مساجد تعز للتسويق لتركيا يذكّر بالحملة ضد الإمارات والتي بدأت قبل عامين وأكثر من مساجد تعز لتخرج بعد ذلك إلى الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.