الموجز

تدويل إدارة الحرمين.. دعوات إيرانية بلسان الحوثي

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: السياسية

2020-08-08 12:55:38

على هامش موسم الحج لهذا العام 1441 هجرية، شنت مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- حملة إعلامية منظمة هاجمت خلالها حكومة المملكة العربية السعودية على خلفية الإجراءات الاحترازية الاستثنائية التي رافقت موسم الحج لهذا العام بسبب فيروس كورونا covid19. 

وأصدرت المؤسسات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي بيانات صحفية تضمنت ما أسمتها إدانة صريحة للحكومة السعودية، زاعمة أنّ القرار السعودي "استهداف للإسلام واستفزاز لمشاعر المسلمين في كافة أصقاع المعمورة".

وكان لافتاً تماهي مضامين البيانات الحوثية مع الدعوات الإيرانية الداعية إلى "تدويل إدارة الحرمين في مكة والمدينة". 

ودعت بيانات الحوثي "جميع الدول الإسلامية إلى استنكار هذه الخطوة والعمل على إشراك الدول الإسلامية في إدارة المشاعر المقدسة"، كما دعت الشعوب والحكومات الإسلامية إلى "إدانة هذا الإجراء والتوجه الجاد من أجل إيجاد إدارة إسلامية مشتركة للمقدسات الإسلامية".

وفي ظل تغييرات كبيرة فرضتها جائحة فيروس كورونا، كانت الحكومة السعودية أقرت إجراءات استثنائية لموسم الحج هذا العام، حيث اقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فقط، مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج، العام الماضي، من كافة أنحاء العالم.

وزعمت بيانات الحوثي أن هذا القرار يأتي في إطار ما وصفتها بـ"مخططات تآمرية تستهدف تعطيل فريضة الحج بالاعتماد على حجج وذرائع واهية". 

تحريض حوثي علني ضد السعودية

وفي تحريض علني على الحكومة السعودية، دعا القيادي في مليشيا الحوثي، ضيف الله الشامي، "حكومات وشعوب العالم الإسلامي إلى اتخاذ موقف واضح وصريح" من ما قال انه "منع لفريضة الحج"، محذرا من أن "الصمت والتخاذل سيجر المسلمين إلى نكبات ربما ستكون أكثر مما يحصل اليوم".

وزعمت وزارة الخارجية التي تديرها مليشيا الحوثي في صنعاء "القرار السعودي يعد انتهاكاً لحق المسلمين في أداء مناسك الحج، ويكشف عن خطورة الاستفراد بإدارة الأماكن المقدسة"، في إشارة إلى الدعوات الايرانية بشأن ما تصفها "إدارة اسلامية مشتركة لمناسك الحج".

وجاء في بيان لها: "أن اتخاذ مثل هذا القرار الخطير كان ينبغي أن يتم بالتشاور مع كافة الدول الإسلامية"، وفي تحريض لافت ضد السعودية وتبرير سياسي للدعوات الإيرانية بهذا الصدد دعا البيان "منظمة التعاون الإسلامي إلى اتخاذ موقف حازم إزاء هذا القرار الخطير وغير المسبوق".

وبالتزامن شن خطباء الحوثي حملة مماثلة تتضمن التشديد على أهمية ما يصفونه بـ"انقاذ فريضة الحج من خلال إشراك الدول والمؤسسات الإسلامية في إدارة الحرمين الشريفين".

إتمام مناسك الحج

ويوم الأحد 2 أغسطس/ آب 2020م، أعلنت السعودية، إتمام شعائر الحج المحدود، بعد أيام على انطلاقه وسط إجراءات وقائية أقرتها المملكة خشية تداعيات فيروس كورونا.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) "ودّع حجاج بيت الله الحرام المشاعر المقدسة بعد أن أتموا مناسك حجهم بطواف الوداع وسط إجراءات احترازية".

وكانت الحكومة السعودية استبقت بدء المناسك بإجراء فحوص "كورونا"، وتم تزويد كل حاج بأدوات ومستلزمات، بينها إحرام طبي ومعقم وحصى الجمرات وكمامات وسجادة ومظلة، كما شددت إجراءات التعقيم في المشاعر، والمسجد الحرام، وفرضت تعليمات بمنع الحجاج من لمس كسوة الكعبة.

وحتى الأحد 2 أغسطس/آب الجاري، رصدت وزارة الصحة السعودية في بيان، 30 وفاة و1357 إصابة بالفيروس، دون أي إشارة لوجود إصابات أو وفيات بين الحجاج، كما أوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات ارتفع إلى 278 ألفاً و835، بينها ألفان و917 وفاة، و240 ألفاً و81 حالة تعاف..