طائرة ركاب روسية بتقنيات متطورة تنافس إيرباص وبوينغ

العالم - منذ 49 يوم و 19 ساعة و 23 دقيقة
نيوزيمن، سبوتنيك:

أعلن رئيس وزراء روسيا، ميخائيل ميشوستين، الخميس، أن طائرة الركاب الروسية الجديدة "إم إس-21" تملك ما يؤهلها لمنافسة الطائرات المعروضة للبيع في سوق العالم.

وأكد رئيس الحكومة الروسية أن الحكومة دعمت وستظل تدعم مشروع طائرة "إم إس-21" التي وصفها بطائرة القرن الـ21.

وزار رئيس الوزراء الروسي، الخميس، مصنع الطائرات في مدينة إيركوتسك الذي تم تجهيزه لتجميع وتصنيع طائرات الركاب "إم إس-21".

وقال إن ما تحتوي عليه الطائرة من معدات وتقنيات جديدة متطورة تجعلها قادرة على منافسة الطائرات الأخرى في سوق العالم، وعلى الأخص "أيرباص" و"بوينغ".

وكشف رئيس الوزراء الروسي أن بعض الدول الغربية حاولت "الحد من إمكانيات صناعتنا" ومنع إنجاز مشروع "إم إس-21" حين حظرت تصدير مواد تدخل في صناعة الطائرات إلى روسيا.

واستدرك قائلا إلا أن "صناعتنا" تمكنت في زمن قصير من إيجاد البدائل وتنظيم إنتاجها محليًا وهو ما يمنح إمكانيات متميزة للطائرة.

وذكر أن المواد التي تدخل في صناعة جناح طائرة "إم إس-21" يتم تصنيعها في إقليم تتارستان، بينما يجري تجميعها في مدينة أوليانوفسك.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اعلن في وقت سابق ان طائرة "إم أس -21" الروسية، ستدخل نطاق الخدمة في المستقبل القريب.

يذكر أن طائرة "إم أس - 21" طائرة مدنية قريبة ومتوسطة المدى من الجيل الجديد، وجرت رحلتها الأولى عام 2017، وقريبا ستبدأ في نقل الركاب بعد إتمام اختباراتها.

وتتسع الطائرة لـ163 – 211 راكبا حسب النموذج المستخدم.. ويبلغ مدى عملها 6 آلاف كيلومتر.